تونس تشيع ضابط توفي متأثرا بحروق باحتجاجات سيدي بوزيد



ونس - شيع قادة أمنيون في تونس اليوم الأحد جثمان ضابط كان لقي حتفه في احتجاجات ونزاع قبلي شهدته ولاية سيدي بوزيد.

وكان الضابط أحمد الحجلاوي من بين أربعة عناصر أمنية تعرضت للاعتداء بزجاجات حارقة ، بينما كانوا على متن سيارة أمنية أثناء الاحتجاجات التي اندلعت الأسبوع الماضي في سيدي بوزيد.


 
ونقل الحجلاوي إلى مستشفى الحروق البليغة في مدينة بن عروس قرب العاصمة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة مساء أمس السبت.
وشارك اليوم وزير الداخلية الهادي مجدوب وعدد من كبار المسؤولين الأمنيين في تشييع جنازة الضحية في سيدي بوزيد.
وأسندت الداخلية رتبتين شرفيتين للضحية تكريما له ، بينما تعهد رئيس الحكومة بملاحقة الجناة في الحادث وتسليط أشد العقوبات بحقهم.
كانت أعمال العنف اندلعت في منطقة بئر الحفي بسيدي بوزيد الخميس الماضي بعد مقتل شاب في سوق اسبوعي طعنا بسكين اثر خصومة مع شاب آخر ينحدر من عرش في ولاية القصرين المجاورة.
وتدخل الأمن في المدينة لفض النزاع لتتحول المواجهات أول أمس الجمعة بين أهالي مدينة بئر الحفي وقوات الأمن.
وتواترت النزاعات القبلية في الجهات الداخلية في تونس، مع أن السلطة تقول إنه لا وجود لصراعات جهوية منذ بناء دولة الاستقلال في خمسينات القرن الماضي، وتحديث المجتمع التونسي.
وقبل أسبوعين أصيب 78 شخصا بجروح متفاوتة في مواجهات قبلية بولاية قبلي جنوب البلاد، استخدمت فيها بنادق الصيد والعصي والحجارة والأسلحة البيضاء.

د ب ا
الاحد 25 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan