حرس المنشأت النفطية ينفي سيطرة الجيش الليبي على راس لانوف والسدرة




طرابلس - نفى على الحاسى الناطق باسم "جهاز حرس المنشآت النفطية - فرع الوسطى" ، أن تكون قوات الكرامة التابعة للجيش الوطني الليبي قد سيطرت على موانئ البريقة وراس لانوف والسدرة.

وأوضح الحاسي، في تصريحات صحفية، أن "الاشتباكات مازالت مستمرة منذ اندلاعها صباح اليوم"،بحسب بوابة افريقيا الاخبارية الليبية.


 
وأضاف الحاسي أن قتيلا واحد وعددا من الجرحى سقطوا في المواجهات، متهما حركة العدل والمساواة السودانية المعارضة بالمشاركة في الهجوم.

واعتبر الحاسي إن هجوم اليوم شنته "مليشيات سودانية" من العدل والمساواة بقيادة حفتر للسيطرة على الهلال النفطي ،مؤكدا أنه وردته معلومات حول تمكّن حرس المنشآت النفطية، من "دحر المليشيات المهاجمة بالكامل من محيط ميناء الزويتينة مع إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوفها".

وأضاف الحاسي أن من يتبعون "الكرامة" معروفون ببث وتسويق الأخبار الكاذبة، والساعات القادمة ستظهر من الذي يسيطر على الأرض، وختم بالقول "محاولة السيطرة على الزويتينة "فشلت"، وتم دحر المهاجمين بالكامل، الذين هربوا وتركوا قتلاهم خلفهم.

كان الجيش الوطني الليبي، الموالي لمجلس النواب، قد اعلن في وقت سابق اليوم الأحد السيطرة على مطار وميناء رأس لانوف وميناء السدرة.

وذكر الجيش على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن "أفراد المنشآت رفضوا أوامر قادتهم بالاشتباك وقرروا الانسحاب خدمة للوطن".

وكانت تقارير إخبارية أفادت قبل أسابيع بالتوصل إلى اتفاق بين "قوات حرس المنشآت النفطية" برئاسة إبراهيم الجضران وبين حكومة الوفاق المدعومة دوليا لاستئناف تصدير النفط الخام من ميناء السدرة أكبر موانئ تصدير النفط في ليبيا وميناء رأس لانوف ثالث أكبر موانئ التصدير.

د ب ا
الاحد 11 سبتمبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات