قصة شغف والتزام

21/05/2018 - مي شدياق

معركة السلوك الإيراني

21/05/2018 - غسان شربل

منح اللجوء لمخبر سوري بالمانيا يكشف سلسلة فضائح

21/05/2018 - دير شبيغل اونلاين - قاسيون - وكالات

هكذا تآمروا على الثورة

20/05/2018 - مشعل العدوي




حل كتيبة تابعة لحفتر بعد يومين من الافراج عن سيف الاسلام القذافي



طرابلس (ليبيا) /

أصدر آمر (قائد) المنطقة الغربية العسكرية التابعة لقوات حفتر، العقيد إدريس مادي قرارًا يقضي بحل كتيبة أبوبكر الصديق وذلك بعد يومين فقط من إخلائها سبيل سيف الإسلام القذافي.


 

وبحسب بيان صادر عن المنطقة العسكرية، أمس الأحد، "تم إلغاء الكتيبة (أبوبكر الصديق) وضم كامل أفرادها ومعداتها وآلياتها وأسلحتها إلى مقر المنطقة العسكرية الغربية"، دون ذكر مزيدٍ من التفاصيل.

وأعلنت كتيبة أبو بكر الصديق، التابعة لقوات مجلس النواب في مدينة طبرق (شرق) بقيادة حفتر، أمس الأول السبت، أنها أطلقت سراح سيف الإسلام، "تطبيقًا لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب"، وذلك بعد أن كان قابعًا في سجن تسيطر عليه الكتيبة، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2011.

وتعليقًا على إطلاق سراح سيف الإسلام، الذي أطاحت ثورة شعبية بوالده عام 2011، خاطبت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الجهات المسؤولة عن السجون بقولها، في بيان، "نلفت انتباهكم كجهات مسؤولة على سجناء رموز النظام السابق بأنه لا يحق لكم إطلاق سراح أي منهم إلا بعد صدور أحكام واضحة بحقهم أو تبرئتهم من التهم المنسوبة إليهم".

وعللت اللجنة البرلمانية موقفها بأنه يأتي "حفاظًا على أمن البلاد من فتنة وفوضى هدفها التشويش وخلط الأوراق"، وفق البيان الذي لم يتطرق إلى سيف الإسلام.

ومنذ 2011 تطالب المحكمة الجنائية الدولية، ومقرها مدينة لاهاي في هولندا، ليبيا بتسليم سيف الإسلام، لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبان الثورة، التي أطاحت بحكم والده، وهو ما رفضته السلطات الليبية.

وفي وقت سابق أدان المجلسان البلدي والعسكري لمدينة الزنتان إطلاق سراح سيف الإسلام، فيما طالبت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الجهات المسؤولة عن السجون بعدم إطلاق سراح السجناء السياسيين قبل صدور أحكام القضاء بحقهم.

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالقذافي، في 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة، وتتصارع حاليا ثلاث حكومات على الحكم، اثنتان منها في طرابلس (غرب)، وهما الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والإنقاذ، إضافة إلى الحكومة المؤقتة في مدينة البيضاء (شرق)، المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق.
----------
الأناضول


وليد عبدالله
الاثنين 12 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث