دراسة : تلاميذ الصف الأمامي أفضل تعلما من تلاميذ الصفوف الخلفية



برلين -أظهرت دراسة ألمانية أن التلاميذ الجالسين في الصف الأمامي بغرفة الفصل، يتعلمون بشكل أفضل من أقرانهم في الصف الأخير.


توصل باحثو جامعة توبينجن لهذه النتيجة من خلال تجارب على غرفة فصل افتراضية ابتكروها ،خصيصا لمقارنة مستوى تحصيل تلاميذ الصف الأول بمستوى تحصيل تلاميذ الصف الأخير. أتاح الباحثون للتلاميذ من خلال نظارات الواقع الافتراضي نفس الوضع التعليمي للتلاميذ المشاركين في التجربة، لمتابعة المعلم أو المعلمة من الصف الأول أو من الصف الأخير "وتبين بعد حصة الرياضيات المشتركة في غرفة الفصل الافتراضية أن تلاميذ الصفوف الأولى انتهوا من حل مسائل الرياضيات قبل أقرانهم في الصفوف الخلفية" حسبما أوضحت فريدريكه بلومه، المشاركة في الدراسة. ونصح الباحثون بالاستفادة من هذه التجربة في الفصل الحقيقي، وذلك على سبيل المثال من خلال تحرك المعلم بين الصفوف أثناء الشرح، أو تبديل نظام جلوس التلاميذ أثناء السنة الدراسية بشكل منتظم. وحسب الدراسة فإن جميع التلاميذ استفادوا بشكل متساو من قربهم من المعلم. وخلافا لما كان متوقعا، وجد الباحثون أن تأثير الجلوس كان متساويا لدى الأطفال الذين يعانون من صعوبات في الانتباه وصعوبات سلوكية من طرف وأقرانهم العاديين من طرف آخر، حيث احتاج أصحاب الصعوبات على سبيل المثال أن يُخاطبوا بشكل متعمد من قبل المعلم، وذلك حتى يتعلموا بشكل أسهل. نشرت الدراسة في العدد الحالي من مجلة "ليرننج اند انستراكشن" المعنية بأبحاث التعليم.

د ب ا
الاثنين 28 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث