رئيس البديل الألماني يصف زمن النازي بأنه بقعة في التاريخ





زيباخ (ألمانيا) – قلل ألكسندر جاولاند رئيس حزب البديل الألماني من شأن الفظائع التي ارتكبت في عصر النازيين في ألمانيا ما أدى إلى إثارة موجة استياء كبيرة.


 
وقال جاولاند اليوم السبت خلال مؤتمر لمنظمة النشء بالحزب ويطلق عليها "البديل الشاب" بمدينة زيباخ في ولاية تيرنجن وسط حفاوة كبيرة: "هتلر والنازية ليسوا إلا بزقة طائر (نقطة عابرة) في تاريخ ألمانيا الممتد لألف عام."
أطلق جاولاند هذه العبارة التي قوبلت بتصفيق حاد من الحاضرين، بعد اعترافه بمسؤولية الألمان عن ما حدث في الفترة النازية من 1933 إلى 1945.
وبهذا يثير الحزب الشعبوي اليميني (البديل من أجل ألمانيا) للمرة الثانية الغضب بشأن النظريات التي يقدمها عن تاريخ ألمانيا.
وقالت أنيجريت كرامب- كارينباور الأمين العام لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي تعليقا على ذلك بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي: "50 مليون من ضحايا الحرب ، والمحرقة والحرب الكاملة لا تعني عند حزب البديل الألماني ولا عند جاولاند إلا "بزقة طائر"! هكذا يبدو الحزب المتخفي خلف قناع مدني".
من جانبه قال أمين عام الحزب الاشتراكي الديمقراطي لارس كلينجبايل على موقع تويتر أيضا: "إن هذا تقليل مفزع من شأن الفظائع التي ارتكبتها النازية، إنه لعار أن يجلس أمثال هؤلاء في برلمان ألمانيا".
وقال رئيس حزب الخضر روبرت هابيك أيضا على موقع تويتر إن جملا مثل هذه "ليست زلة لسان وإنما نظام متبع، وإن منحنى حزب البديل الألماني من ناقد للاتحاد الاوروبي ثم معاد للأجانب ثم ميالا للشعبوية هو منحنى حاد الانعطاف ومتوتر".
وقال رئيس جناح الحزب الديمقراطي الحر بالبرلمان ، ماركو بوشمان في تصريحات لمجموعة صحف "فونكه" الألمانية: "هذه المقارنة تعبر عن انعدام الذوق وهي أكثر من مجرد زلة لسان".

د ب ا
الاحد 3 يونيو 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan