رئيس مجلس النواب الجزائري: أتمنى سحب القنصل المغربي






الجزائر - قال رئيس مجلس النواب الجزائري سليمان شنين اليوم الخميس إن " الجزائريين من دعاة سلام وأخوة ولا يقبلون المساس بسيادتهم ومقوماتهم"، متمنيا سحب القنصل المغربي أحرضان بوطاهر الذي أطلق تصريحا "عدائيا" ضد بلاده.

وأضاف شنين، حلال جلسة شفوية بالبرلمان :" الجزائريون أصحاب نخوة يرحبون بالضيف، ولا نقبل المساس بسيادتنا ومقوماتنا، يشهد القريب والبعيد والقاصي والداني على أن الجزائر كانت وستبقى دولة دوما محبة للسلام وتسعى للسلام".


سليمان شنين
سليمان شنين
وتابع " بالمقابل وللأسف الشديد نشهد ما يمكنه من أن يعكر أجواء الجزائريين وهم يصومون شهر رمضان في العشر الأواخر".
ورد شنين، على طلب رئيس كتلة حزب الحركة الشعبية الجزائرية الحاج الشيخ بربارة، ، بطرد القنصل المغربي بوهران بالقول " نحن دعاة سلام وليس لنا عدو، والمغرب بلد شقيق وقضية الصحراء الغربية قضية شرعية دولية سندعمها مع احترام قرارات الأمم المتحدة، أتمنى سحب هذا القنصل من الجزائر".
ويعتبر تصريح شنين، أول تعليق رسمي يصدر عن مسؤول جزائري،  ردا على تصريح  نسب لقنصل المغرب في ولاية وهران، يصف فيه الجزائر بـ" الدولة العدوة" خلال تجمعا لرعايا مغاربة أمام القنصلية أمس الأربعاء، للمطالبة بترحيلهم إلى بلادهم.
وتسبب تصريح القنصل المغربي في ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ارتفعت مطالب بطرده لتجاوزه حدود اللباقة وكل الأعراف الدبلوماسية.
ومعروف أن التوتر يسيطر على العلاقات الجزائرية-المغربية بسبب النزاع في الصحراء الغربية.

د ب ا
الخميس 14 ماي 2020