زيد رعد الحسين: دول كثيرة تمنع المراقبين الحقوقيين من ممارسة عملهم



جنيف - صرح زيد رعد الحسين، كبير المسؤولين المعنيين بالدفاع عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بأن هناك عددا متزايدا من الحكومات التي تمنع إتاحة الفرصة لمراقبي الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لمزاولة عملهم ، حيث تزعم تلك الحكومات بأنه ليس لأحد أن يتدخل في شؤونها الداخلية.


 
واستعرض المفوض السامي لحقوق الانسان في الأمم المتحدة، عددا من الدول - ومن بينها تركيا والصين والفلبين - التي تؤخر المراقبة المستقلة التي تقوم بها الامم المتحدة، أو تمنعها تماما.

وقال الحسين في الجلسة السنوية لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والتي تعقد في أيلول /سبتمبرمن كل عام في جنيف: "قد تغلق الدول مكاتبنا في الخارج، ولكنها لن تخرسنا ".

وأضاف الدبلوماسي الاردني: "وعلى العكس من ذلك، فإن الجهود المبذولة لتجنب أو رفض التدقيق المشروع ، تثير سؤالا واضحا، (وهو) ماذا، تحديدا، تريدون أن تخفون عننا؟".

وانتقد الحسين تركيا لرفضها المراقبة في الأقاليم الكردية المضطربة، وأشار إلى أن بكين تجري مباحثات مع مكتبه على مدار الاحدى عشر عاما الماضية، حول مهمة أممية لحقوق الانسان.

كما طالب المفوض السامي لحقوق الانسان في الأمم المتحدة، باتاحة الفرصة بممارسة العمل الأممي في الفلبين، حيث قتل المئات من مجرمي المخدرات المشتبه بهم، في إطار الحرب التي يشنها الرئيس رودريجو دوتيرتي على المخدرات.

كما أشار الحسين أيضا إلى رفض الحكومة الامريكية التحقيق في الانتهاكات الخطيرة في معتقل جوانتانامو.

د ب ا
الاربعاء 14 سبتمبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan