سجن ثلاثة "ذئاب بشرية" بعد اغتصابهم فتاة بألمانيا العام الماضي






دويسبورج – أصدرت محكمة ألمانية اليوم الخميس حكمها على ثلاثة صبية لم تتجاوز أعمارهم الخامسة عشرة لاغتصابهم بشكل جماعي فتاة في مدينة مولهايم في تموز/ يوليو من العام الماضي.


وتلقى أحد الصبية حكما بالاحتجاز لمدة عامين ونصف العام، بينما تم الحكم على الاثنين الآخرين بالسجن مع إيقاف التنفيذ لمدة 18 شهرا، لكن سيتم احتجازهما لمدة أربعة أسابيع أولية.
وكان الصبية الثلاثة في سن الرابعة عشرة عند وقوع الجريمة. ولم يتم تحديد هوياتهم، وتمت إجراءات المحاكمة بالكامل خلف الأبواب الموصدة.
ووجدت المحكمة أن أحد المتهمين، ومعه طفل كان عمره آنذاك 12 عاما قد أقنعا ضحيتهما التي كانت حينذاك في الثامنة عشرة من عمرها بأن تنضم إليهما في منطقة كثيفة الأشجار. وكان الثلاثة على دراية بأنه ستكون هناك ممارسة جنسية.
ووجدت المحكمة أنه عندما انضم إليهم المتهمان الآخران ومعهما طفل آخر عمره 12 عاما، أوضحت الفتاة أنها لم تعد ترغب في المشاركة، وحينئذ أجبروها على ممارسة الجنس وقاموا بضربها خلال ذلك.
ولم يتعرض الطفلان لأي إجراءات قانونية، إذ أنهما لا يخضعان للمسؤولية بموجب القانون الألماني، ما أثار جدلا كبيرا في أنحاء ألمانيا وقت وقوع الجريمة.

د ب ا
الخميس 16 أبريل 2020