شيراك يروج لمذكراته في خضم محاكمة وأتهامات بالفساد




باريس - قد يجد جاك شيراك الرئيس الفرنسي السابق الذي ينوي القيام الاسبوع المقبل بالترويج للمجلد الاول من مذكراته، مضطرا الى شرح الاسباب التي ادت الى احالته الى القضاء وهي المسألة التي لم يعلق عليها بعد.


الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك
الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك
ومنذ اعلان قرار قاضية التحقيق الجمعة وباستثناء بيان صادر عن مكتبه الاعلامي لزم شيراك الصمت.
وسيحاكم شيراك الذي كان يستفيد طيلة 12 عاما (1995-2007) بحصانة منصب رئيس الدولة، بتهمة "اختلاس اموال عامة" و"استغلال الثقة" وتوفير 21 وظيفة محاباة كان ديوان عمدة باريس يدفع رواتبها من 1977 الى 1995.

وورد القرار في حين كان جاك شيراك (76 سنة) يستعد لبدء الترويج لكتابه بعنوان "كل خطوة يجب ان تكون هدفا" الذي سينشر الخميس ويروي فيه حياته منذ نعومة اظفاره الى توليه الرئاسة.
واكد مقربون من الرئيس السابق السبت انه لم يتغير شيء وانه بعد قضاء بضعة ايام وسط عائلته في تارودانت بالمغرب التي تعود عليها، يتوقع ان يعود شيراك الاسبوع المقبل لاجراء سلسلة من المقابلات مع الصحف والاذاعات ومعرض الكتاب للترويج لكتابه.
واذا لم يتم الطعن في احالته امام القضاء، فان شيراك سيكون اول رئيس فرنسي يمثل امام القضاء.



ا ف ب
السبت 31 أكتوبر 2009