نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
عيون المقالات

حتى يُغيّروا ما بأنفسهم

25/11/2022 - شكري الريان

سيكولوجية رجال النظام

24/11/2022 - رشيد محمود حوراني

بوتين وطباخه (يفغيني بريغوجين) ونبش المستور

18/11/2022 - العميد الدكتور عبد الله الأسعد

خيرسون وسقوط العقيدة العسكرية الشرقية

13/11/2022 - العقيد عبد الباسط طويل

هل باتت مخيمات النازحين هدفاً ثابتاً للأسد؟

13/11/2022 - العقيد عبد الجبار عكيدي

المثقف المخبر

11/11/2022 - سلام الكواكبي


صديق لإسكوبار يروي جانبا مجهولا من حياة "بارون المخدرات"




بوغوتا - تحدث "إدغار خيمينيز ميندوزا" صديق الطفولة والمصور الشخصي لـ "بابلو إسكوبار"، تاجر المخدرات الأشهر في العالم، وزعيم منظمة "كارتل ميديلين" الإجرامية في كولومبيا، عن ذكرياته معه والجانب المجهول من حياته.

وفي حوار مع الأناضول تحدث الكاتب إدغار خيمينيز ميندوزا الملقب بــ "إل تشينو" عن الجانب الخفي من حياة إسكوبار، قائلا إنه التقاه في سن الثالثة عشرة في المدرسة الثانوية ولازمه حتى أيامه الأخيرة.

وقال خيمينيز إنه درس مع إسكوبار في الصف نفسه لمدة ثلاث سنوات، ثم انقطعت علاقتهما ولم يقابله بعدها طيلة 15 عامًا، مشيراً إلى أن إسكوبار كان طالبًا متوسط الذكاء وليس متميزًا، وأن له ذكريات طيبة معه خلال تلك الفترة.


- ايه ايه إدغار خيمينيز ميندوزا صديق الطفولة والمصور الشخصي لبابلو إسكوبار
- ايه ايه إدغار خيمينيز ميندوزا صديق الطفولة والمصور الشخصي لبابلو إسكوبار

* إدغار خيمينيز ميندوزا صديق الطفولة والمصور الشخصي لبابلو إسكوبار:
- " إسكوبار كان له جانبان متضادان أحدهما طيب والآخر سيء
- جمع أقوى تجار المخدرات في المنطقة في السبعينات، ولُقب ببارون الكوكاكيين.
- "مات الكثير من الأبرياء في حروب إسكوبار مع منظمات تجارة المخدرات الأخرى."
- أُلفت كتب عن إسكوبار، وأُنتجت أفلام تتحدث عن حياته إلا أنها مليئة بالأخطاء التاريخية.
- توفي عن عمر يناهز 44 عاماً فوق سطح أحد المنازل في ميديلين في 2 ديسمبر عام 1993 أثناء مواجهة مع قوات الأمن بعد مطاردة دامت 16 شهرًا.
صديق إسكوبار يروي للأناضول جانبا مجهولا من حياة
 
وأوضح أنه رأى إسكوبار مرة أخرى عام 1980 عندما كان خامس أغنى رجل في العالم بحسب مجلة فوربس، وأنه تواصل معه مرة أخرى بعد كل هذه السنوات عن طريق أحد الأصدقاء.

وأضاف أنه التقى إسكوبار في متنزه هاسيندا نابوليز الشهير الذي امتلكه إسكوبار عندما كان أكبر تجار المخدرات في العالم، وأنه استقبله بسعادة وحفاوة وسأله عن عمله، فأخبره أنه يعمل مصورًا فقام إسكوبار بتوظيفه لالتقاط صور للحيوانات الموجودة في حديقة الحيوانات التي أنشأها وبعد ذلك أصبح مصوره الشخصي.

وأشار خيمينيز إلى أن معظم الصور التي التقطها لإسكوبار كانت صورا لحملته السياسية ولعائلته، الى جانب صور أعياد الميلاد وحفلات الزفاف والحفلات العائلية، كما أنه التقط صوره الأخيرة مع عائلته في عيد ميلاد ابنه.

ولفت إلى أن حكومة بلاده والولايات المتحدة الأمريكية وإدارة مكافحة المخدرات الأمريكية حاربت بابلو إسكوبار لمدة 10 سنوات.

وذكر أن الاختلاف الرئيسي الذي يميز بابلو إسكوبار عن تجار المخدرات الآخرين، هو أنه أقوى رجل في تهريب المخدرات، وزعيم العصابة الوحيد على مدار التاريخ الذي أعلن الحرب على الدولة.
وقال إن إسكوبار كان له جانبان متضادان، أحدهما طيب والآخر سيء. فبعض الناس في حيه مرتبطين به للغاية وصوره منتشرة في كل مكان، أما بالنسبة لضحايا الحرب التي يخوضها فلم يكن إسكوبار يختلف عن "الشيطان".
صديق إسكوبار يروي للأناضول جانبا مجهولا من حياة
- مات الكثير من الأبرياء في صراعات بابلو مع العصابات

وأفاد خيمينيز بأن مئات الأبرياء فقدوا حياتهم في حروب الدولة ضد إسكوبار والمنظمات الإجرامية الأخرى وفي الصراعات بين المنظمات الإجرامية.

وتابع " كان يتم اختطاف الشخصيات المهمة واحتجازهم كرهائن. ولم تكن الشوارع آمنة. وكانت القنابل تنفجر باستمرار. مات الكثير من الأبرياء في حروب إسكوبار مع منظمات تجارة المخدرات الأخرى."

وزاد: إسكوبار بنى عشرات المنازل خلال حملته السياسية لمن يعيشون في ظروف معيشية صعبة، وأنا صورتُ كل ذلك بصفتي المصور الشخصي المقرب إليه."

وأضاف خيمينيز أن العديد من الكتب أُلفت عن إسكوبار وأنتجت العديد من الأفلام التي تتحدث عن حياته إلا أنها مليئة بالأخطاء التاريخية.

واستطرد " هناك أخطاء كثيرة في مسلسل "ناركوس" أو الجريمة الذي عرض على منصة نتفلكس. مثلاً هناك معلومات منقوصة في مشهد واقعة الاستيلاء على القصر العدلي وعلاقته بحركة تمرد 19 أبريل التي يُرمز إليها بـ "M19".
كما أن أفلام هوليود التي تتحدث عن حياة بابلو إسكوبار بعيدة جداً عن الواقع والحقائق التاريخية.

وأكد أن العديد من رجال الأعمال والسياسيين في فترة الثمانينات كانوا يرغبون في العمل مع إسكوبار بسبب ثروته الطائلة إلا أن كل شيء قد تبدل عندما كشف غييرمو كانو رئيس تحرير صحيفة "إل اسبكتادور" أن بابلو إسكوبار يعمل في تهريب المخدرات.

صديق إسكوبار يروي للأناضول جانبا مجهولا من حياة - هل قُتل إسكوبار أم انتحر؟

وتطرق خمينيز إلى التصريحات التي أدلت بها مارينا شقيقة إسكوبار للصحفيين يوم وفاته، قائلا إنها شددت على أن موت إسكوبار لن ينهي تجارة المخدرات والعنف في البلاد.
وأشار إلى أن تهريب المخدرات لا يزال منتشراً بالفعل في كولومبيا رغم مرور تسعة وعشرين عامًا على وفاة إسكوبار.

وأوضح أن هناك أقاويل وادعاءات مختلفة حول موت إسكوبار، فقد قال عقيد الشرطة أغيلار إنه قتل إسكوبار بنفسه، في حين صرحت إدارة مكافحة المخدرات أنها هي التي قتلته. إلا أن عائلة إسكوبار تقول إنه انتحر، مشيراً إلى أنه يجد ذلك أقرب إلى الحقيقة لأن إسكوبار كان يصرح دائماً في أحاديثه إنه لن يسمح للشرطة بأن يقبضوا عليه حياً.

وقال إنه بعد وفاته صادرت الدولة بعض ممتلكاته والبعض الأخر استولت عليه عصابة "كالي" للمخدرات من زوجة إسكوبار.
صديق إسكوبار يروي للأناضول جانبا مجهولا من حياة
- بابلو إسكوبار، الأخطر في عالم المخدرات

وُلد بابلو إميليو إسكوبار غابيريا في الأول من ديسمبر/ كانون الأول عام 1949 في ريونيغرو بكولومبيا. وبعد العديد من الأنشطة غير القانونية جمع أقوى تجار المخدرات في المنطقة في السبعينات، واحتكر تجارة الكوكايين حتى لُقب ببارون الكوكاكيين.

رغم فوز إسكوبار بعضوية البرلمان عام 1982 بفضل المشروعات الاجتماعية التي كان يقدمها للمواطنين في الأماكن الفقيرة فقد اضطر إلى الاستقالة بسبب مزاعم وزير العدل وقتها.

أدرجت مجلة فوربس بابلو إسكوبار ضمن قائمة أغنى 10 أشخاص في العالم وتوفي عن عمر يناهز 44 عاماً فوق سطح أحد المنازل في ميديلين في 2 ديسمبر عام 1993 أثناء مواجهة مع قوات الأمن بعد مطاردة دامت 16 شهرًا.

- تسبب في مقتل 110 أشخاص لاغتيال شخص واحد

إلى جانب تجارة المخدرات كان إسكوبار قد أعلن حرباً ضد الحكومة الكولومبية ونفذ العديد من الاعتداءات المسلحة والتفجيرات استهدفت قوات الأمن وموظفي القطاع العام والمدنيين. وهو مسؤول عن مقتل ما لا يقل عن 4 آلاف شخص.

وأمر بابلو إسكوبار بقتل سيزار غابيريا الذي كان المرشح الأوفر حظاً في الانتخابات الرئاسية التي كانت ستجرى عام 1990 وفي 27 نوفمبر/ تشرين ثاني عام 1989 قام بتفجير طائرة ركاب كان غابيريا سيستقلها للسفر من بوغوتا إلى كالي ما أسفر عن مقتل 110 أشخاص كانوا على متن الطائرة ولم يكن غابيريا بينهم إذ قرر تغيير موعد رحلته في آخر لحظة.

سنان دوغان/ الأناضول
الاربعاء 21 سبتمبر 2022