عقيد يضبط موازينها .....مناطحة الثيران تنافس كرة القدم في سلطنة عمان



مسقط - عاصم الشيدي - إذا كانت كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية في سلطنة عمان فإن مناطحة الثيران تأتي في المرتبة الثانية، لا على أساس إنها رياضة بل لأنها لعبة شعبية يصرف عليها الأشخاص مبالغ طائلة، ويقطع عليها آخرون مسافات طويلة جدا لمتابعتها.


مصارعة الثيران في سلطنة عمان
مصارعة الثيران في سلطنة عمان
ولا تكاد عقارب الساعة تعلن عن بداية الساعة الثالثة من بعد ظهر أيام الأربعاء والخميس والجمعة في سلطنة عمان إلا وترى مئات السيارات وهن يحملن ثيرانا ضخمة ويتجهن إلى مكان معلوم يعرفه جميع سكان الولايات العمانية ، وما أن تقترب من المكان إلا ويهولك منظر الحشد الكبير من البشر بأعمارهم المختلفة ومع اقترابك منهم تتيقن أن كبار السن لهم الغلبة العددية بين الحضور .

أنها حلبة مصارعة الثيران ،الرياضة القديمة التي يعتبرها العمانيون من ضمن عاداتهم وتقاليدهم ويصرون على المحافظة عليها وعدم تضييعها وسط الرياضات الكثيرة التي يمارسها الشباب .

ولا توجد قوانين رسمية تنظم المناطحة، ولا اتحاد رغم حضورها الكبير منذ القدم. ويرى محبوها أهمية أن تتدخل الجهات المعنية لإيجاد قوانين منظمة، والتوجه نحو إشهار اتحاد، في ظل عدم تراجع شعبية المناطحة حتى لدى الجيل الجديد.
واستغلت رياضة مناطحة الثيران أو ما تعرف أيضا باسم (النيروز) كواجهة سياحية مثيرة بالنسبة للسياح العرب والأجانب . ويسعى المسئولون السياحيون في عُمان إلى المحافظة عليها حيث تم إنشاء ميادين خاصة لها وبدعم سخي من قبل الحكومة .

ولا ينظر إلى مناطحة الثيران بكثير من الغرابة في سلطنة عمان لأنها تعد من الرياضات والهوايات التي اشتهرت بها ولايات ساحل الباطنة الواقع على خليج عمان منذ زمن قديم حيث يبذل القائمون على استمرار هذه اللعبة جهودا حثيثة من اجل الحفاظ عليها واستمرارها وخلق جو من المنافسة بين ملاك ثيران المناطحة .

ويعتقد أن هذه الرياضة نشأت منذ أن استأنس سكان ولايات الباطنة القدامى الثيران وسخروها لحراثة حقولهم وري مزروعاتهم بسحب المياه من الآبار بواسطة الزاجرة التي تديرها الثيران ومن هنا نشأت هذه الرياضة.

ويتداول عدد من سكان ولايات منطقة الباطنة (شريط ساحلي على بحر عمان ) قصة طريفة حول كيفية بدء مناطحة الثيران وذلك بأن ثورا هائجا فر من إحدى المزارع وهجم على ثور آخر ربطه صاحبه بمزرعته ليدخل الثوران في عراك مما أدى إلى انتصار الثور الأول وإصابة الثاني لينتشر الخبر بين الجيران فأبى صاحب الثور الخاسر أن يقر بخسارة ثوره وطلب أن يلتقي الثوران مجددا في ساحة يحضرها الجيران وكان له ذلك ومن يومها توسعت هذه الهواية لتشارك فيها ثيران المزارع الأخرى وبدأ ظهور الحلبات المعروفة اليوم بـ" الحوطة" لمناطحة الثيران .

إلا أن رأيا أخر يقول أن مناطحة الثيران دخلت إلى السلطنة أيام الاحتلال البرتغالي لسواحل عمان الذين جلبوا الرياضة من بلادهم بتغيير الطرف الثاني ليكون ثورا بدل الإنسان .

و أخذت أسعار اغلب الثيران في الارتفاع نظرا للنتائج التي تحققها ومع عودة المناطحة بقوة خلال السنوات الماضية والاهتمام الواضح بها عادت الأعراف والأسس المنظمة لرياضة مناطحة الثيران كما كانت سابقا

ولرياضة مناطحة الثيران الكثير من القوانين والأسس التي تسير عليها كما أن لها لجنة خاصة يرأسها العقيد وتضم الحاجزين الذين غالبا ما يصل عددهم إلى ثمانية أشخاص داخل الحلبة (الحوطة) مهمتهم الفصل بين الثيران عند انتهاء الوقت المحدد للمناطحة والذي يقررها العقيد .

ويقول عقيد المناطحة بولاية صحم أبو منير إن اختياره كعقيد تم منذ فترة طويلة حيث تتمثل مهمته في دعوة مالكي الثيران لمشاركة ثيرانهم وتحديد عدد الجولات وتصنيف الثيران واختيار من يقابل من للمناطحة اعتمادا على الفصيلة والوزن والحجم مع اخذ موافقة ملاك الثيران على برنامج المناطحة وذلك لضمان الحياد .وأضاف أبو منير وهو منشغل بترتيب الجولة الثانية من المناطحة " إن مهمة العقيد أيضا مراقبة المباراة وإنهائها عندما يتضح إن احد الثورين قد فاز أو عند التعادل .

ولا تتجاوز مدة المباراة الخمس دقائق ونادرا ما تستمر أكثر من ذلك ويشارك في اليوم الواحد أكثر من 35 ثورا وتقام عادة يومي الخميس والجمعة ولا يسمح للثيران خلالها بإصابة بعضها إصابة بالغة .

ويختار عقيد لجنة (الحجيزة) أو (القبيضة) من المحايدين للفصل بين الثيران في الحلبة وذلك لضمان نزاهة المباراة. ويتولى العقيد قبول مشاركة الثيران الجدد والفصل في المنازعات بين أصحاب الثيران وإصدار العقوبات بحق مالكي بعض الثيران والنظر في الشكاوى التي تقدم ضد الحاجزين .

ويشترط في الثيران المشاركة في المناطحة أن يكون عمرها بين سنتين إلى ثلاث سنوات ويحق لمالك الثور أن يبري كما يعرف باللهجة المحلية (يسحل) قرون ثوره وفق مواصفات معينة أهمها أن لا تكون حادة كما لا يحق لمالك الثور الانسحاب بعد دخول ثوره الحلبة أو الانسحاب قبل المواجهة مادام أعطى موافقته المسبقة .

واللافت للنظر أن الثيران تربط بشكل دائري حول الحلبة ويتم إدخال الثورين المتسابقين ارض الحلبة مع وجود لجنة التحكيم ورئيسها وكذلك الحاجزين على أن يربط حبل في اليد اليمنى للثور يكون طوله بين 20 إلى 30 مترا ويمسك طرفه احد المكلفين بإدارة المناطحة ويتقابل الثوران بعد أن يتم إطلاق الحبل من يد الشخص المكلف بإدارة المباراة.

ومع اقتراب الثورين من بعضهما يضج الحضور بالتصفيق ويدب بينهم حماس ملئ بنشوة غريبة لتبدأ المناطحة بمبادرة هجومية من أحد الثورين في مهاجمة الخصم بنطحه ويجب على الأخر أن يكون قد استعد لها. ومع استمرار الهجوم المتبادل يشتد الترقب من قبل الحضور فيما يسيطر القلق على صاحبي الثورين اللذين يصيخان السمع لضحكات التندر والتوبيخ لحركات ثوريهما، ومع تراجع أو هروب احد الثورين يتم فك الاشتباك وإنهاء المباراة.

ويحرص سماسرة الثيران على التواجد في كافة المباريات لانتقاء وشراء الثيران الفائزة ذات السلالة الجيدة والمشهورة ويصل سعر الثور الواحد أكثر من 2500 ريال عماني ( أكثر من 6500 دولار أمريكي) .والطريف في الأمر أن لكل ثور اسم يعرف به ومن بين أكثر الأسماء فرعون و جونو - نسبة إلى الإعصار الذي اجتاح عُمان - والقانون ونيران والشلال.

ويبدأ إعداد ثور المناطحة منذ ولادته بإتباع برنامج محدد للأكل والراحة والتنظيف وتخصيص مكان معين له بعيدا عن الحيوانات الأخرى وتصل تكلفة الاعتناء بالثور الواحد شهريا إلى مئة ريال عماني(260 دولار) من خلال توفير البرسيم والأسماك المجففة والسمن والتمر والشعير والحليب .
ويتم تدريب الثور على النطح عند بلوغه سن 6 شهور تمهيدا للمشاركة من خلال منازلة الثيران المخصصة لصغار السن .
ويقدم البعض لثور المناطحة وجبات دسمه مثل الشوار والزبيب والحبوب والحليب والسمن والعسل من اجل بناء عضلاته كما أن من ضمن برنامج الإعداد شحذ القرون بعد العام الأول للثور لتساعده على الدفاع عن نفسه والهجوم على الخصم بقوة .

عاصم الشيدي
الاثنين 20 سبتمبر 2010


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan