علماء يجرون أبحاثا على أصوات موسيقى أوركسترا درسدن الحكومي




درسدن - ما الذي يجعل فرقة أوركسترا شديدة التميز إلى هذا الحد؟ بالتأكيد صوت موسيقاها. بالرغم من ذلك، ففي عالم طالت فيه العولمة الموسيقى أيضا، يتزايد القلق بشأن تحول أصوات فرق الأوركسترا في كل مكان لنمط متكرر، أخذا في الاعتبار اتساع الشهرة العالمية لكثير من أعضاء هذه الفرق الأوركسترالية. بالفعل الجيل الجديد من الموسيقيين يعزفون على آلاتهم في جميع أنحاء العالم، وأصبحت فرق الأوركسترا تضم خليطا من الجنسيات المختلفة، لا ينتمي أسلوب عزفهم لا لمدرسة واحدة أو منطقة واحدة مثلما كان الحال في الماضي، على العكس، في الوقت الراهن، عندما تعلن فرقة أوركسترا عن منصب شاغر لعازف آلة معينة، تصبح مسابقة دولية يتقدم لها عازفون من جميع أنحاء العالم للفوز بالمنصب.


ويصبح السؤال الآن، ماذا يجب أن تفعل الفرق لتفادي الوقوع في فخ التنميط الصوتي؟ الإجابة بكل بساطة، الرجوع لجذور نشأة الفرق، على سبيل المثال، ترجع جذور نشأة فرقة أوركسترا درسدن الحكومية (Staatskapelle Dresden), إلى 471 عاما، ومن ثم تعتبر فرقة الأوركسترا الألمانية التي تتخذ من عاصمة ولاية ساكسونيا الفيدرالية مقرا لها، واحدة من أقدم فرق الأوركسترا في العالم. ويمثل تكوين نواتها في 22 أيلول/ سبتمبر 1548 " Hofkapelle" أو فرقة موسيقى البلاط الملكي، التى رعى نشأتها الأمير الناخب موريسيو الساكسوني (1521-1553) وعهد بها إلى الموسيقي يوهان والتر، الذي حافظ على صداقة وثيقة مع المنظر الديني البروتستانتي مارتن لوثر. شغل مارتين والتر منصب أول مدير لهذه الإبراشية الموسيقية التابعة للبلاط الملكي في مقاطعة سكسونيا، والتي كانت وظيفتها الأساسية في ذلك الوقت، الكورال المصاحب للطقوس والمراسم الدينية الكنسية. تعاقب على الفرقة العديد من القادة من بعده، من ذوي الشهرة العالمية، كان غالبيتهم من الإيطاليين. نظرة سريعة على أرشيف الإبراشية الخاصة بفرقة درسدن، كفيلة بجعل قلوب كافة عشاق الموسيقى تخفق بقوة. يكفي أن قائمة أسماء قادة الفرقة على مدار تاريخها يعتبرون من أعلام تاريخ الموسيقى الكلاسيكية العالمية. فقد ألف لها فيفالدي المقطوعات، ومن خلالها عين باخ مؤلفا موسيقيا للبلاط الملكي السكسوني عام 1736. وكان من بين القادة الأسطوريين الآخرين الذين حظوا بشرف إدارة الأوركسترا الألمان هاينريش شوتز وكارل ماريا فون فيبر وريتشارد فاجنر. بدأت الأوركسترا القيام بجولات فنية خارجية في وقت مبكر جدا، فغالبًا ما كان يصطحبهم أمراء ولاية سكسونيا المنتخبون معهم إلى جلسات المجمع الإمبراطوري، بمثابة تمهيد لتقديمهم لهذه الأوساط. أطلق فاجنر على الأوركسترا "القيثارة المعجزة". في القرن العشرين ، كان لريتشارد شتراوس علاقة وثيقة بالأوركسترا كقائد للفرقة وملحن بها، وقدمت الفرقة تسعة من أعماله الأوبرالية، الخمسة عشر. ومع ارتباط اسم أوركسترا درسدن بهذه الأسماء التي تعد مرجعيات في عالم الموسيقة الكلاسيكة، راجت حولها أسطورة، وتجري حولها دراسة في الوقت الراهن. وبالفعل حصلت مدرسة الموسيقى العليا بدرسدن، والتي تحمل اسم قائد وملحن الفرق الشهير كارل ماريا فون ويبر، على ميزانية حاليا تقدر بنحو مليون يورو (11ر1 مليون دولار)، مقدمة من الاتحاد الأوروبي لإنجاز مشروع طموح، يهدف إلى إجراء دراسة حول العوامل التي أسهمت في تميز أصوات موسيقى الفرقة الأوركسترالية الألمانية العريقة. يشارك في المشروع خمسة علماء شباب من ثلاث دول، من بينهم طالبة دكتوراه من إيطاليا وباحث من بولندا. ولن تقتصر الدراسات على أرشيف مدينة درسدن ، بل ستتجاوز الحدود. يذكر أنه في وقت من الأوقات، صار أمير ساكسونيا الناخب آنذاك، أغسطس القوي (1670-1733)، ملكا على بولندا، وكذلك كان الحال بالنسبة لابنه، الذي صار لاحقًا ملكًا لبولندا أيضًا، وبالتالي فإن أوركسترا دريسدن عزفت في مناسبات كثيرة في وارسو. يقول عالم الموسيقى مايكل هاينمان "نريد إجراء بحث قوي حول الصوت بالمعنى التاريخي"، موضحا أن صوت فرقة أوركسترا درسدن أو (Staatskapelle)، معروف ومميز للغاية في جميع أنحاء العالم ، وأن المايسترو الألماني الشهير هربرت فون كاراجان قارن ذلك بـ "روعة الذهب القديم". يعرب هاينمان عن تشككه قائلا "يدعي الكثيرون أن هذا الصوت لم يتغير على مر القرون. لكنني لا أعرف ما إذا كان هذا ممكنًا ، لأن طريقة الأداء والأدوات قد تغيرت كثيرًا". كما يشير الخبير إلى أن المشكلة تكمن بشكل رئيسي في حقيقة أن التسجيلات في شكل أسطوانات موجودة منذ حوالي 130 عامًا فقط. لكنه يوضح أنه، مع ذلك ، يمكن "سماع" معظم تاريخ الأوركسترا العريقة التي يرجع تاريخها لمئات الأعوام. يقول هاينمان "بالنسبة إلى الفترة التي ليس لدينا فيها تسجيلات، لدينا نوتات موسيقية. يمكن قراءة الملاحظات المدونة على الإيقاع أو الحليات والزخارف الموسيقية أو أساليب الأداء بحيث يعرف المرء كيف كانت تؤدى المقطوعات الموسيقية في ذلك الوقت. إنها عملية معقدة ". يتابع عالم الموسيقى أن أوركسترا درسدن لطالما كانت دائمًا مدرسة أوركسترا طورت ونقلت بوعي فكرة مثالية عن كيفية صنع الموسيقى. تم الحفاظ على هذه الفكرة المثالية عن الصوت على مدى أجيال: "إن أوركسترا دريسدن هي صوت دافئ وفريد للغاية، خاصة مع أداء أعمال ريتشارد شتراوس. شيء من هذا القبيل لم يسمع في أي مكان آخر". يربط عازف الفلوت إيكارت هاوبت "الصوت" بوظيفة مهمة في أوركسترا درسدن أو "الإبراشية": مثل أوركسترا فيينا الفيلهارموني، تعمل دريسدن أيضًا كأوركسترا للأوبرا. يقول هوب: "الاضطرار إلى الخضوع لأصوات المطربين يؤدي إلى حدوث نوع من المرونة بشكل معين في الصوت". وفقا لهوبت، تحظى أوركسترا درسدن بإرث عريق يتعين عليها حسن إدارته والحفاظ عليه، مؤكدا "بالإضافة إلى الحفاظ عليه، يجب أيضا مواصلة عملية تطويره. فنحن لسنا حراس متاحف". كما يعرب عازف الفلوت عن قناعته بأنه من الضروري السماح بتأثيرات جديدة لأن هذا من شأنه إثراء الأوركسترا وموسيقاها. ويضيف الموسيقي "ما نعتبره صوتًا خاصًا هو في الأساس الطريقة المميزة لأداء الآلات"، مشيرا إلى أن هذه الخصوصية ترجع، قبل كل شيء، إلى التقليد العريق والممتد لموسيقى الحجرة. يرى إيكارت هاوبت أن المشروع البحثي الذي تقوم به مدرسة الموسيقى العليا مفيد للمستقبل: "إذا كنت ترغب في مواصلة تطوير الأوركسترا، يجب أن تعرف آلياتها. ومن ثم فإن التفكير في الأحداث الماضية يدفعنا لنخطط للغد وبعد غد" . من جانبه يؤكد أكسل كول ، عميد مدرسة درسدن العليا للموسيقى، على نفس الرأي: "مشروع البحث الممول من الصندوق الاجتماعي الأوروبي من شأنه الوصول إلى جذور الصوت". يشير كولر إلى أن فرقة أوركستر درسدن تعد بمثابة علامة مميزة ذات هوية خاصة، ويضيف أنه في الوقت الذي يتعرض فيه بعض الناس لخطر فقدان جذورهم القديمة، نحن لدينا مشروعا يستحق بالتأكيد عناء القيام به.

يورج شورنج
الاثنين 9 ديسمبر 2019