فقدان 7 من طاقم مدمرة تابعة للبحرية أمريكية بعد اصطدامها بسفينة شحن





طوكيو - قال الأسطول السابع الأمريكي اليوم السبت إن 7 بحارة امريكيين فقدوا وأصيب عدد آخر بعد اصطدام مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية بسفينة شحن ترفع علم الفلبين قبالة سواحل اليابان.

وأوضحت البحرية أن برايس بينسون قائد المدمرة "يو اس اس فيتزجيرالد" كان من بين المصابين في حادث التصادم الذي وقع الساعة 0230 من صباح السبت بالتوقيت المحلي (1730 من مساء الجمعة بتوقيت جرينتش) على بعد حوالى 56 ميلا بحريا جنوب غرب يوكوسوكا


 .

وتابعت البحرية أنه تم إجلاؤه لتلقي العلاج وهو في حالة مستقرة في مستشفى البحرية الأمريكية في يوكوسوكا، مقر الأسطول السابع الأمريكي.
كما تم إجلاء اثنين آخرين من البحارة حيث تلقيا العلاج من تمزقات وكدمات، ويقوم الطاقم بتقييم حالة الجرحى الآخرين.

وقالت البحرية في بيان سابق إن التصادم أدى الى حدوث تدفق للمياه وبعض الاضرار بالجانب الأيمن من المدمرة، إلا أنها لا تزال تعمل.

وكتب الأسطول السابع الأمريكي، في وقت لاحق على تويتر: "البحارة من السفينة" يو اس اس ديوي" يساعدون في جهود السيطرة على الأضرار الناجمة عن تدفق المياه إلى المدمرة ".
وذكرت وسائل إعلام يابانية أن المدمرة عائدة حاليا إلى يوكوسوكا.
وقالت شركة النقل اليابانية "نيبون يوسن كيه كيه" إن الطاقم المكون من 20 رجلا على متن سفينة الشحن "ايه سي اكس كريستال" لم يصب بأذى، وفقا لما ذكرته وسائل الاعلام المحلية التي ذكرت أيضا أن السفينة كانت متوجهة الى ميناء في طوكيو.
ولم يكن هناك تفسير فوري لسبب الاصطدام.

وقال بيان صادر عن اسطول البحرية الامريكية ان الحادث تسبب فى "اضرار جسيمة وفيضانات مرتبطة بعنابر للنوم ومكان للماكينات وغرفة لاسلكي ".

ورغم الجهود لتخفيف دخول المياه، قال البيان: " لايزال من غير الواضح المدة التي سيستغرقها الأمر للدخول إلى هذه الاماكن بمجرد وصول السفينة الرصيف في يوكوسوكا ".

وأضاف البيان أنه تم حجب أسماء البحارة المفقودين حتى إخطار عائلاتهم.

ويقوم حرس السواحل الياباني بالبحث عن البحارة المفقودين وتم ارسال السفينة "يو اس اس ديوي" وزورقي سحب وطائرة لتقديم المساعدة، فضلا عن مروحيات وطائرات أخرى.

وقال الأميرال سكوت سويفت قائد الاسطول الأمريكي في المحيط الهادئ "نحن نركز الآن على أمرين: سلامة السفينة وسلامة البحارة".
وأضاف " نشكر شركاءنا اليابانيين على مساعدتهم".
وقالت وزارة الخارجية الفلبينية إنها ترصد التقارير عن كثب.
وقال البيان "ننسق مع السلطات المعنية بما في ذلك حكومتي الولايات المتحدة واليابان لتحديد مدى الضرر وعدد الضحايا، وخاصة إذا كان هناك أي مواطن فلبيني بينهم".

د ب ا
السبت 17 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan