فيينا تستضيف قمة للبلقان حول الهجرة لبحث القيام بتحرك أكبر من الاتحاد الاوروبي




فيينا - يبحث زعماء من دول على طول طريق الهجرة للبلقان اليوم السبت في فيينا سبل تحسين حماية الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي.


 
ووجه المستشار النمساوي كريستيان كيرن أيضا دعوة لرئيس وزراء اليونان اليكسيس تسيبراس والمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل، اللذين يمثلان اثنين من المداخل الاوروبية الرئيسية ومقاصد للاجئين والمهاجرين.

وبالاضافة إلى ذلك، يريد المستشار الديمقراطي الاشتراكي النمساوي زيادة المعونات للاجئين والمهاجرين في مناطقهم الاصلية.

وقال كيرن، قبل المحادثات "لا يمكن أن يرضي المرء بالسرعة التي يتم التعامل بها مع تلك القضايا".

وأضاف "من المفترض أن تكون القمة خطوة على الطريق الصحيح، وللمساعدة في ممارسة الضغط لايجاد حلول مشتركة لتلك القضايا قريبا".

وفي الاجتماع الاخير من نوعه الذي عقد في شباط/فبراير في فيينا، قرر زعماء من دول البلقان والنمسا إغلاق طريق البلقان.

وتشعر اليونان وألمانيا، اللتان لم تشاركا في القمة تلك المرة بالانزعاج.

وكان المهاجرون قد تركوا على الحدود الشمالية اليونانية وقد تقطعت بهم السبل، بينما حذرت برلين من أن إغلاق الحدود لم يكن حلا لازمة الهجرة.

غير أن الخطوة قلصت عدد اللاجئين في دول رئيسية تعتبر مقصدا للاجئين مثل ألمانيا، حيث تواجه ميركل انتقادات من أصدقاء وخصوم بشأن موقفها الصريح بشأن الهجرة.

د ب ا
السبت 24 سبتمبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan