قادة أوروبا يبحثون مساهمات دول رفضت استقبال طالبي اللجوء





سالزبورج (النمسا) - قال رئيس وزراء لوكسمبورج، خافيير بيتل، اليوم الخميس، إن المناقشات بشأن الحلول المالية للنزاعات بشأن الهجرة في الاتحاد الاوروبي، يجب أن تركز على البشر بدلا من المال.


 
وفي قمة غير رسمية للاتحاد الأوروبي في سالزبورج، بحث القادة الأوروبيون إمكانية تقديم مساهمات مالية من دول الاتحاد الأوروبي التي رفضت استقبال طالبي اللجوء من دول الوصول الرئيسية في جنوب أوروبا.
وقال بيتل للصحفيين في صباح اليوم الثاني للقمة: "لسنا في السوق، ولا نتحدث عن سجاد ولكن عن البشر."
وأضاف: "إذا بدأنا (في الحديث) عن سعر المهاجرين، فإنه عار علينا جميعا".
من ناحية أخرى، أوضح رئيس الوزراء الإيطالي، جيوسيبي كونتي، أنه لا يرى أشكالا اقتصادية للتضامن كطريقة لحل قضية الهجرة.
وقال للصحفيين إن المساهمات الاقتصادية ليست سوى "احتمالات متبقية."
وأضاف كونتي أن "المهم هو أن هناك مشاركة واسعة في آلية إعادة التوزيع."
وفي حين أن إيطاليا هي جزء من مجموعة مناهضة الهجرة في دول الاتحاد الأوروبي، ترغب حكومة روما في إعادة توزيع طالبي اللجوء، لكن الحكومات المتشددة الأخرى في النمسا ووسط أوروبا تعارض آلية المشاركة.
ومن جانبه، قال المستشار النمساوي زباستيان كورتس، إنه لا يمكن حل قضية الهجرة إلا من خلال التركيز على حماية الحدود البرية والبحرية للاتحاد الأوروبي.
ورحب كورتس بأن يقوم زعماء الاتحاد الأوروبي بدعم خطة لتعميق التعاون مع مصر.
وقال "هذه فرصة ضخمة يجب علينا الامساك بها".

د ب ا
الخميس 20 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan