كابوتوفا.. أول امرأة ترأس سلوفاكيا تؤدي اليمين الدستوري



براتيسلافا - أصبحت المحامية الليبرالية الموالية للاتحاد الأوروبي، زوزانا كابوتوفا، أصغر وأول امرأة تتولى رئاسة سلوفاكيا بأداء اليمين الدستوري اليوم السبت.


كابوتوفا
كابوتوفا
وقالت كابوتوفا /45 عاما/ في جلسة برلمانية خاصة في براتيسلافا: "لم آت لأحكم. لقد أتيت لأخدم المواطنين". وتم انتخاب كابوتوفا في أذار/مارس بوصفها قائدة لحركة عبر الأحزاب ضد الفساد واستغلال المنصب. واستقالت من عضوية حزب سلوفاكيا التقدمي الليبرالي قبل تنصيبها. وأذيعت الاحتفاءات على الهواء مباشرة عبر التلفزيون اليوم . يشغل الرئيس السلوفاكي منصب رئيس الأركان أيضا، ولكنه يؤدي في الأساس مهام شرفية ورمزية. وفي حالة الأزمات الحكومية يلعب الرئيس دورا مهما ويمكنه، على سبيل المثال، تعيين حكومة مؤقتة. وجاء فوزها بعد أشهر من المظاهرات احتجاجا على مقتل الصحفي جان كوسياك في شباط/فبراير 2018 والذي قتل بالرصاص بالقرب من منزله في براتيسلافا بينما كان يقوم باعداد تقرير بشأن الصلات بين الحكومة السلوفاكية والمافيا الإيطالية. وتعرضت كابوتوفا وهي أم عزباء لابنتين ، مرارا لانتقادات من قبل الكنيسة وغيرها من الجماعات المحافظة بسبب موقفها من الإجهاض والمثليين، لكن فوزها في الجولة الأولى أظهر أن سلوفاكيا ليست محافظة مثلما كان يعتقد الكثيرون. وامتنع سلفها أندريه كيسكا عن الخوض خوض الانتخابات لفترة ولاية ثانية تستمر خمسة أعوام. ومن المتوقع أن يقدم كيسكا وهو رجل أعمال ومليونير جرى انتخابه في 2014، حزبه الجديد إلى الشعب بعد غد الاثنين. وأشادت الأحزاب السلوفاكية بكابوتوفا للتوازن الذي اختارت به الخبراء الذين يعملون في فريقها من المستشارين. وسوف يتم منح صوت للأقليات الوطنية المختلفة –بما في ذلك غجر الروما- وغيرها من الجماعات المهمشة اجتماعيا في القصر الرئاسي حيث سيتم تعيين باحث بارز معني بشؤون الفقر كمستشار رئاسي.

د ب ا
السبت 15 يونيو 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث