كلينتون تكذب أسرائيل بشأن سماح الادارة الأميركية السابقة بتوسيع المستوطنات




واشنطن - وكالات - رفضت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون تصريحات اسرائيلية حول وجود اتفاقات بين ادارة الرئيس السابق جورج بوش واسرائيل بشان المستوطنات اليهودية في الاراضي المحتلة.
وقالت كلينتون في تصريح لصحافيين في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها التركي احمد داود اوغلو "لدينا محاضر المفاوضات اي الوثائق الرسمية التي سلمتها ادارة بوش الى ادارة اوباما".


هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون
واضافت الوزيرة الاميركية ان هذه المحاضر "لا تتضمن اي اتفاق شفوي او خطي".
وكانت كلينتون ترد على سؤال عن تصريحات ادلى بها مسؤولون اسرائيليون وخصوصا وزير النقل اسرائيل كاتز الذي اتهم ادارة الرئيس باراك اوباما بأنها لا تحترم الاتفاقات التي ابرمت مع ادارة بوش.
ويؤكد الاسرائيليون ان الموقف الاميركي الذي يتحدثون عنه ورد في رسالة وجهها الرئيس السابق جورج بوش في 2004 الى رئيس الوزراء الاسبق ارييل شارون.
من جهة اخرى نقلت صحف اسرائيلية الثلاثاء في معلومات وزعتها السفارة الاسرائيلية في واشنطن على وسائل الاعلام الاميركية ايضا، عن المفاوض السابق في عهد شارون دوف ويسغلاس ان ادارة بوش وافقت على مبدأ التوسع "الطبيعي" للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية داخل حدود الاراضي المتفق عليها مسبقا.
ويؤكد المسؤولون الاسرائيليون ايضا ان ترسيم الدولة الفلسطينية المقبلة يجب ان يأخذ في الاعتبار التكتلات الاستيطانية.
ورفضت كلينتون هذه التأكيدات موضحة ان اي رسالة من هذا النوع "اذا ما وجدت -- وهذا ما يقوله البعض بالتأكيد -- فانها لم تصبح جزءا من الموقف الرسمي لحكومة الولايات المتحدة".
واكدت وزيرة الخارجية الاميركية مجددا ضرورة التزام اسرائيل ببنود "خارطة الطريق" الخطة الدولية لاحلال السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وتنص على اقامة دولة فلسطينية.
وقالت ان "هذه الالتزامات واضحة جدا".
ويقيم اكثر من 280 الف مستوطن يهودي في مستوطنات اقيمت في الضفة الغربية التي احتلتها الدولة العبرية في 1967 ويفترض ان يحدد وضعها النهائي في مفاوضات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.
وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما دعا في خطاب مصالحة مع العالم الاسلامي الخميس اسرائيل الى وقف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية وعبر عن التزامه قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل.


‎©

وكالات - ا ف ب
السبت 6 يونيو 2009