ندى القحطاني ..ظاهرة قتل الشقيقات تنتقل من الاردن للسعودية

23/01/2020 - واس - تويتر - وكالات في ما يبدو انه ظاهرة


لبنان ...إصابة 47 وتوقيف 59 مشتبها بأعمال شغب ليلية





بيروت - أفادت وزارة الداخلية اللبنانية بإصابة 47 عنصرا من قوى الأمن الداخلي بينهم 4 ضباط، وتوقيف 59 مشتبها به في أعمال شغب واعتداءات أمام مصرف لبنان المركزي في بيروت ليل الثلاثاء/ الاربعاء .

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ، في بيان صحفي اليوم الأربعاء بثته "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية، إن مثيرو الشغب قاموا مساء أمس بالاعتداء على عناصر قوى الأمن الداخلي المتمركزين أمام مصرف لبنان المركزي برمي الحجارة والمفرقعات وتوجيه الشتائم حيث أصيب عدد من العناصر بكسور ورضوض، لافتة إلى أن مثيري الشغب عمدوا الى إزالة العوائق الخشبية وتكسير غرفة الحراسة، محاولين الدخول باتجاه المصرف، فجرى ردعهم.

وتابع البيان :"بعد التمادي بالاعتداء وتحطيم وتكسير ممتلكات عامة وخاصة في شارع الحمرا ومتفرعاته، والاستمرار في التعرض والاعتداء على العناصر، أعطى المدير العام لقوى الأمن العام الداخلي اللواء عماد عثمان أوامره بالعمل على القاء القنابل المسيلة للدموع وتفريق المشاغبين، وذلك خلال قيامه بالإشراف مباشرة على عمليات حفظ الأمن والنظام من غرفة التحكم والمراقبة في وحدة شرطة بيروت".



ولفت البيان إلى أنه بعد أن صدر عن شعبة العلاقات العامة عبر وسائل الاعلام أكثر من انذار لمغادرة المتظاهرين السلميين المكان الذي تحدث فيه أعمال الشغب حفاظا على سلامتهم، أعطى اللواء الأوامر لملاحقة المعتدين وتوقيفهم.
ووفق البيان ، "استمرت التعديات والمواجهات حوالي خمس ساعات، أسفرت عن إصابة 47 عنصرا من قوى الأمن الداخلي بينهم أربعة ضباط، وتوقيف 59 مشتبها به في أعمال شغب واعتداءات".
 وقدوقعت اشتباكات مساء اليوم الثلاثاء أمام مصرف لبنان في بيروت بين المحتجين وعناصر القوى الأمنية بعد محاولة بعض المحتجين الدخول إلى باحة المصرف الداخلية، ومنعهم من قبل القوى الأمنية، مع استمرار قطع الطرقات في مناطق عدة في لبنان منذ الصباح.

وانطلقت مسيرة من جسر الرينج في بيروت عصر اليوم الثلاثاء باتجاه منزل الرئيس المكلف حسان دياب في تلة الخياط. وتجمع المحتجون أمام المنزل وسط هتافات منددة بتكليفه، وأشاروا إلى أن "تسميته تمت بفضل الأحزاب السياسة"، وطالبوه بالإسراع بالتشكيل أو الرحيل. وأعطوه مهلة 48 ساعة للتشكيل.
من جهة اخرى ، اعتصم عدد من المحتجين أمام مدخل فرع مصرف لبنان في بعلبك شرق لبنان، ومنعوا الموظفين من الدخول إلى المصرف لمزاولة عملهم، ورفعوا شعارات منددة بالسياسة المصرفية.
يذكر أن المظاهرات الاحتجاجية في لبنان كانت قد بدأت في 17 تشرين أول/ أكتوبر الماضي في وسط بيروت عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على تطبيق "واتس آب" وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كافة المناطق اللبنانية.
ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة انقاذ من التكنوقراط وإجراء انتخابات نيابية مبكرة وخفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً ومعالجة الأوضاع الاقتصادية واسترداد الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين، ويؤكدون على استمرار تحركهم حتى تحقيق المطالب.
وبعد 13 يوماً من الاحتجاجات الشعبية. أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري استقالة حكومته في 29 تشرين أول/أكتوبر الماضي "تجاوباً مع إرادة الكثير من اللبنانيين الذين نزلوا إلى الساحات ليطالبوا بالتغيير".
وتم تكليف دياب تشكيل حكومة جديدة في19 كانون أول/ ديسمبر الماضي. ويقوم الرئيس المكلف بالاستشارات اللازمة لتأليف حكومته.

د ب ا
الثلاثاء 14 يناير 2020