عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!

25/03/2019 - مواقع تواصل - وكالات

بريكست.. مطالبات لتيريزا ماي بالتخلي عن منصبها

25/03/2019 - وكالات - بي بي سي - الاناضول

تجريد " الحسناء الكاذبة " ملكة جمال روسيا من اللقب

24/03/2019 - وكالات - ديلي ميل البريطانية



ماتيس:البيت الأبيض منحني سلطة استخدام الجيش ضد المهاجرين



أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، الأربعاء، أن البيت الأبيض منحه سلطة استخدام قوات الجيش ضد المهاجرين على الحدود الجنوبية الغربية للبلاد.


وقال ماتيس إن تلك السلطة تسمح له "في ظل ظروف معينة"، بتوجيه القوات لاحتجاز المهاجرين مؤقتا في حالة حدوث فوضى أو عنف ضد عناصر حرس الحدود، بحسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأمريكية. وأضاف أن القوات قد تستخدم "القوة المميتة إذا لزم الأمر" لحماية الحدود. كما شدد وزير الدفاع الأمريكي على أنه لن يمارس هذه السلطة مع المهاجرين "إلا بعد تلقي (البنتاغون) طلبا محددا من وزارة الأمن الداخلي". وفي وقت سابق اليوم، ذكرت صحيفة "ميليتاري تايمز" الأمريكية، أن البيت الأبيض وقع مذكرة تسمح للقوات المحتشدة في الحدود الجنوبية للبلاد، باستخدام "القوة المميتة" مع المهاجرين غير النظاميين. وأفادت الصحيفة المتخصصة في الشؤون العسكرية، بأن المذكرة وقعها كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، وليس الرئيس دونالد ترامب. وأضافت أن هذه الخطوة تسمح للأفراد العسكريين باتخاذ الإجراءات التي يقرر وزير الدفاع بأنها ضرورية لحماية حراس الحدود، "بما في ذلك استخدام القوة المميتة حال الضرورة". وتابعت أن "المذكرة تنص أيضا على إجراءات أخرى، بينها تفريق الحشود، والسيطرة عليها، والاعتقال المؤقت". ووفق المصدر نفسه، يجري حاليا نشر نحو 5 آلاف و900 جندي من القوات العاملة، وألفين من حرس الحدود، على الحدود الأمريكية المكسيكية. يأتي ذلك بالتزامن مع محاولة قافلة مهاجرين غير نظاميين تضم نحو 7 آلاف مهاجر غير نظامي من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور، دخول الولايات المتحدة عبر المكسيك. وفي 9 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري، وقع ترامب مرسوما يقضي بحرمان المهاجرين غير النظاميين من حق اللجوء في البلاد. وقال ترامب، حينها، إنه يريد أن يصل المهاجرون إلى بلاده "بطرق قانونية".

وكالات- الأناضول
الخميس 22 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث