ماكرون يفوز بأغلبية كبيرة بالجولة الثانية للانتخابات البرلمانية





باريس – يتأهب حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وحلفاؤه للفوز بأغلبية كبيرة من المقاعد في الجمعية الوطنية، وإن لم يكن فوزا كاسحا كما كان متوقعا بعد الجولة الأولى من الانتخابات التي أجريت الأسبوع الماضي.

وحصل حزب ماكرون على ما يتراوح ما بين 355 و 425 مقعدا من مقاعد الجمعية الوطنية (البرلمان) وعددها 577 مقعدا، بحسب توقعات لمؤسسات كانتار-بابليك ونبوينت وإيبسوس وإيلابيه للبحوث واستطلاعات الرأي


 .
وتوقعت مؤسسات كانتار-بابليك ونبوينت وإيبسوس وإيلابيه للبحوث واستطلاعات الرأي حصول حزب الجمهورية للأمام بزعامة الرئيس الفرنسي على ما يتراوح بين 355 و 365 مقعدا، وذلك بعد إغلاق مراكز الاقتراع الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (1800 بتوقيت جرينتش)
وتعني هذه النتيجة أن ماكرون سيكون قادرا على تأكيد تشكيلته الحكومية برئاسة إدوارد فيليب.
أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أن الناخبين الفرنسيين منحوا "أغلبية واضحة لرئيس الجمهورية والحكومة".
وقال فيليب: "سوف تتولى هذه الأغلبية مهمة، وهي العمل من أجل فرنسا. فضل الفرنسيون بأصواتهم، وبأغلبية كبيرة ، الأمل على الغضب، والتفاؤل على التشاؤم، والثقة على الانسحاب".
وأضاف فيليب معترفا بانخفاض الإقبال على الانتخابات بشكل قياسي: "التغيب (عن التصويت) ليس إيجابيا بالنسبة إلى الديمقراطية.. الحكومة تفسره باعتباره إلزاما ملحا للنجاح".
وتابع رئيس الوزراء: "اعتبارا من هذا المساء، حان الوقت للأغلبية الرئاسية أن تبدأ العمل.. سوف تتحد هذه الأغلبية وراء الحكومة لتفعيل برنامج الرئيس".
ومن ناحية أخرى، استقال الأمين العام للحزب الاشتراكي الفرنسي، جان كريستوف كامباديليس، قائلا إنه لا يمكن التغاضي عن الهزيمة التي مني بها اليسار.
ويستعد الحزب وحلفاؤه اليساريون للفوز بما يتراوح بين 27 و 49 مقعدا من 577 مقعدا في البرلمان، الذي كان الحزب يحظى فيه بأغلبية سابقا، بحسب توقعات لمؤسسات كانتار بابليك - ونبوينت وإيبسوس وإيلابيه للبحوث واستطلاعات الرأي.
وقال كامباديليس: "يتعين على اليسار أن يبدأ دورة جديدة".
وأعلنت مارين لوبان زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف، مساء اليوم الأحد، أنها فازت في دائرتها الانتخابية.
وقالت المرشحة الخاسرة في الانتخابات الرئاسية الماضية إنها فازت في الجولة الثانية من الانتخابات في دائرتها في شمال فرنسا بـ58%.
ولم يتم إعلان النتائج الرسمية للدائرة الانتخابية بعد.
وأوضحت لوبان أن إجمالي عدد من تم انتخابه للبرلمان من أعضاء حزب الجبهة الوطنية، بلغ ستة مرشحين، وقالت لوبان:" نحن القوة الوحيدة المقاومة لتفكك فرنسا ونموذجها الاجتماعي وهويتها".
وانتقدت لوبان قانون انتخاب الأغلبية الفرنسي وطالبت بتطبيق قانون التمثيل النسبي، وقالت إن من الأمور المخزية أن الجبهة الوطنية لا يمكنها تشكيل كتلة في الجمعية الوطنية.
يذكر أن تشكيل هذه الكتلة يتطلب أن يكون للحزب 15 عضوا، وتشير التوقعات إلى أن الحزب سيكون له ما بين 5 إلى 8 عضو داخل الجمعية الوطنية التي يبلغ عدد أعضائها 577 عضوا.

د ب ا
الاثنين 19 يونيو 2017


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث