مجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا حول حلب




نيويورك - عقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء اجتماعا طارئا لمناقشة الدمار الذي تعاني منه مدينة حلب السورية، وذلك بعد ساعات من مقتل 45 مدنيا حاولوا الفرار من المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة السورية.


 
وقالت منظمة "الخوذ البيضاء" الناشطة في العمل الإنساني والإغاثي في سورية، إن الحادث، وهو الثاني من نوعه في أقل من 24 ساعة، وقع خلال محاولة عدد من المدنيين العبور إلى القطاع الذي تسيطر عليه قوات الحكومة السورية عبر منطقة جب القبة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، والذي يأخذ من بريطانيا مقرا له، الهجوم في جب القبة، حيث اشار إلى أن عدد القتلى تخطى الـ20 شخصا، مشيرا إلى وجود أطفال من بين الضحايا.

وحذر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين، خلال خطابه للمجلس، من أن الآلاف من المدنيين متوقع أن يفروا من المدينة، وناشد المجلس إيجاد حل سياسي لتقديم "بعض مظاهر الأمل" للسوريين.

ودعت العديد من الدول في المجلس إلى إصدار قرار بوقف اطلاق النار لمدة 10 أيام في حلب للسماح بدخول المساعدات الإنسانية، مع اشارة عدد كبير من الدول إلى أن روسيا هي السبب الرئيسي في عدم قدرة المجلس على ايقاف العنف الدائر هناك.

وقال فيتالي تشوركين سفير روسيا لدى الأمم المتحدة إن الدول الغربية تستخدم القضايا الإنسانية لدفع أجندتهم السياسية في فرض تغيير اجباري للنظام السوري، مشيرا إلى أنه لن يتم تمرير اي قرار "دون أخذ مخاوفنا بعين الاعتبار".

د ب ا
الاربعاء 30 نونبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات