محامي صحافية بحرينية متهمة بالعمل من دون ترخيص يدفع ببراءتها



vfd - طالب محامي صحافية بحرينية متهمة بالعمل لوسيلة إعلام أجنبية من دون ترخيص بتبرئتها الثلاثاء، مؤكدا أنها كانت تملك تصريحا، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.


 وبدأت محاكمة نزيهة سعيد، مراسلة قناة "فرانس 24" وإذاعة "مونتي كارلو دولية" الناطقة بالعربية، في 16 كانون الثاني/يناير، بتهمة العمل كمراسلة رغم انتهاء صلاحية ترخيصها. ودفع محامي سعيد ببراءة موكلته، قائلا إنها كانت بالفعل تملك تصريحا وقدمت طلبا لتجديده قبل يوم من انتهاء صلاحيته، بحسب المصدر.
ولم تمثل سعيد أمام المحكمة منذ بدء الجلسات، وفق المصدر نفسه.
وحددت المحكمة تاريخ 25 أيار/مايو موعدا للنطق بالحكم.
ودعت منظمة "مراسلون بلا حدود" وراديو "فرانس ميديا موند" السلطات البحرينية إلى "إسقاط التهم" ضد سعيد.
وأشارت "مراسلون بلا حدود" إلى أن سعيد كانت تواجه غرامة محتملة تصل إلى ألف دينار بحريني (2653 دولار) في حال ادانتها، بعد دعوى قدمها مسؤول في وزارة الإعلام الصيف الماضي.
وقالت المنظمة إن سعيد في وضع حساس منذ حزيران/يونيو "عندما علمت أن السلطات رفضت تجديد اعتمادها كمراسلة لفرانس 24 وراديو مونتي كارلو دولية".
وواجهت الصحافية مشاكل مع السلطات بسبب تغطيتها لقمع احتجاجات العام 2011 التي قادتها الغالبية الشيعية. 
وفي تشرين الاول/اكتوبر 2012 برأت محكمة بحرينية شرطية اتهمتها الصحافية بتعذيبها اثناء احتجازها المؤقت. 
وقالت الصحافية في ذلك الوقت انها تعرضت للضرب المبرح والاهانة من قبل عدة شرطيات بعد اتهامها بالكذب في تغطيتها الصحافية. 
وافرج عنها بعد منتصف الليل، وبعد ايام اعلنت وزارة الداخلية البدء في اتخاذ اجراءات ضد المتهمات باساءة معاملتها. 
وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاجات اندلعت في شباط/فبراير 2011 وقادتها الاغلبية الشيعية مطالبة باقامة ملكية دستورية في المملكة الصغيرة التي تحكمها عائلة سنية.

ا ف ب
الثلاثاء 28 فبراير 2017


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات