أول حكم قضائي بالقتل بحق زوج نانسي عجرم في "قضية الفيلا"

24/11/2020 - سبوتنيك - وسائل اعلام لبنانية

اعتداءات وحرق منازل سوريين في بلدة بشرّي اللبنانية

24/11/2020 - الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام - اورينت


"محكمة بريطانية تحكم لصالح "الخطوط القطرية" ضد قناة "العربية






رفضت المحكمة العليا البريطانية، طعنا تقدمت به قناة العربية المملوكة للسعودية، ضد اختصاصها في القضية المرفوعة ضدها من قبل الخطوط الجوية القطرية، على مقطع فيديو نشر عام 2017، يحاكي اعتراض إحدى طائراتها بقصد إسقاطها، في ظل الحصار المفروض على الدوحة.


 
وجاء قرار المحكمة البريطانية، بعد الاستناد إلى أدلة عديدة، وعقد جلسة استمرت 3 أيام، رفض فيها القاضي حجج "العربية"، والتي طالبت بنقل الدعوى لمحاكم دبي، كونها
"أكثر ملائمة" من وجهة نظرها
وترى الخطوط الجوية القطرية بأن المقطع كان خاطئاً ومضللاً ويهدف إلى إخافة العملاء من السفر على رحلات الخطوط الجوية القطرية، وأن المقطع المعني جزء من سلسلة منشورات تبثها القناة المعنية بدوافع سياسية ومعادية لدولة قطر.
وعلى الرغم من الادعاءات التي قدمتها قناة العربية، وجد قاضي المحكمة أن الخطوط الجوية القطرية قد أثبتت فعلاً أن لديها إمكانية إثبات كون مقطع الفيديو كان زائفاً و أو ينقل انطباعات خاطئة، وأن المقطع المعني نشر بنية سيئة وبقصد الإضرار بمصالح وسمعة الخطوط الجوية القطرية.
وقد رفعت الخطوط الجوية القطرية الدعوى القضائية في المحكمة العليا في المملكة المتحدة ضد قناة العربية  في أغسطس 2017؛ لتوضح تأثير الحصار غير القانوني الذي تقوده السعودية على دولة قطر والخطوط الجوية القطرية.
كما أثار المقطع موجة من الاستنكار على وسائل الإعلام. حيث علقت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية على المقطع بقولها إنه "تحذير مرعب بأن السعودية قد تقوم بتفجير طائرة ركاب قطرية في السماء"، كما وصفت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية الفيديو بأنه "أكثر من استفزاز".من جانبه علق التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، على القرار البريطاني بالقول: "إن الخطوط الجوية القطرية تقوم بحماية عملياتها من مثل هذا النوع من الادعاءات الزائفة وذات الدوافع السياسية، وكنا على ثقة من أن المحكمة العليا في المملكة المتحدة ستنتصر للعدالة في هذه القضية. نرحب بهذا القرار، ونعتبره خطوة مهمة بالنسبة للخطوط الجوية القطرية في سعيها ‘لإحقاق العدالة".
وجاء القرار القضائي الصادر عن المحكمة العليا في المملكة المتحدة   في 130 صفحة يوم الجمعة 6 نوفمبر 2020  لتؤكد  المحكمة رفضها طلب العربية للطعن في اختصاصها للنظر في الدعوى ومن المنتظر ان تشهد هذه القضية فصولا اخرى طالما بقيت من اختصاص المحاكم البريطانية

ديلي ميل -عربي ٢١ -الخطوط القطرية
الاحد 8 نونبر 2020