مراجعة بريطانية حول "التمييز" و"العنف" ضد المسيحيين في العالم



لندن – أمر وزير الخارجية البريطاني ، جيرمي هانت، بإجراء مراجعة حول "التمييز" و"العنف" الذي يرتكب ضد المسيحيين في جميع أنحاء العالم، حسبما ذكرت وكالة "برس أوسوسيشن" اليوم الأربعاء.


 
وستنظر المراجعة العالمية التي سيتولاها أسقف ترورو، فيليب مونستيفن، في جهود بريطانيا لمساعدة 215 مليون مسيحي في أنحاء العالم تقول وزارة الخارجية إنهم واجهوا أعمال تمييز وعنف العام الماضي، بحسب الوكالة.
وقال هانت: "لطالما دافعت بريطانيا عن الحريات الدينية .. وفي كثير من الأحيان يكون اضطهاد المسيحيين إنذارا مبكرا لكل أقلية".
وذكر هانت أن بريطانيا "يمكنها بل يجب عليها أن تفعل المزيد" للتعامل مع "محنة المسيحيين المضطهدين" حيث يشير مسؤولون إلى "ارتفاع دراماتيكي في العنف" ضد أتباع الديانة ، بمتوسط 250 قتيلاً كل شهر.
وكان بابا الفاتيكان، فرنسيس الأول، أشار إلى "محنة" المسيحيين في كلمة له يوم الجمعة، وقال: "يبدو أن الاضطهاد القاسي والوحشي للإمبراطورية الرومانية لم ينته بعد".

د ب ا
الاربعاء 26 ديسمبر 2018