في الطريق الى بيت ولادة - 3 - عاشق الفكر الحر

14/10/2019 - محيي الدين اللاذقاني


مراهقات الخليج مع آخر صيحات الأزياء ولا بد من العباءة



الشد و الجذب بين ما تفرضة العادات و التقاليد الخليجية و الاغراء الذي تقدمة دور الأزياء و الموضة العالمية على شاشات التلفاز و السينما و جميع وسائل الاعلام المرئية و المقرؤه ، إضافة الى تداخل الجاليات الامريكية و الاوربية و حتى الشرقية المتحضرة ، هذة المدخلات أدت الى مشهد غير إعتياتي في الزي الخليجي


مراهقات الخليج مع آخر صيحات الأزياء ولا بد من العباءة
أن تدخل على العباءه السوداء ألوان و خطوط و رسوم و حتى فصوص لامعة ، صار من المشاهد المعتادة في المدن الخليجية على امتداتها ، و ان تضيق العباءة حتى تصير فستان اسود يتخذ من جسد الفتاة او المراة قالباُ له ، أيضا صار من المشاهد الشائعة جدا و ما عادت تلفت الانتباه ، و ان يرتفع مستوى غطاء الرأس او الشيله فوق المستوى الطبيعي للرأس لتظهر المرأة و كأنها تملك شعرا غزيرا تحت الشيله ، أيضا من المشاهد التي باتت منتشرة جدا في الاسواق و في الشارع الخليجي ، لكن هذة لا تكفى كى تُبدى المرأة / الفتاة زينتها التى تحت العباءة السوداء ، ولا يبقى من مجال الا بفتح أزرار العباءة لتظهر الازياء تحتة و التي قد تكون – في أغلب الأحول – بنطلون جينز او تنورة مزوكشة ، الى هنا و المشهد يكاد يكون مألوفا لدى الخليجيون ، و لكن الجديد الذي جادت به قريحة المراهقة الخليجية هو التنورة القصيرة و البوت الطويل المتماشي مع الطقم كاملاً ، مع الابقاء على أزرار العباءة مفتوحة لإظهار و اعلان ما تحتها من جسد ممشوق جميل و لباس أنيق ينافس نجمات هوليود .
الصورة المرفقة لمشهد مثيل نشرها أحد المنتديات الخليجية و تداولتها الرسائل الالكترونية مع عبارات تعليق ساخرة و منددة بهذا النوع من التعبير عن الازياء و الشخصية

ريم الانصاري
الخميس 19 مارس 2009