أول حكم قضائي بالقتل بحق زوج نانسي عجرم في "قضية الفيلا"

24/11/2020 - سبوتنيك - وسائل اعلام لبنانية

اعتداءات وحرق منازل سوريين في بلدة بشرّي اللبنانية

24/11/2020 - الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام - اورينت


مريم رجوي تناشد مجلس الأمن و تشتكي " جرائم معسكر أشرف " لمحكمة الجنايات الدولية




لندن - الهدهد - الخالص - علي التويجري - في ما تستمر المواجهات لليوم الثالث على التوالي في معسكر أشرف الذي تقيم فيه حركة مجاهدي خلق الايرانية في العراق نفت السيدة مريم رجوي المعلومات العراقية عن طبيعة الأحداث في معسكر أشرف كما كشفت في بيان يحمل تاريخ اليوم تلقت ( صحيفة الهدهد الدولية ) نسخة منه عن أسماء قتلى سقطوا وهم أعلى من الرقم الذي ذكرته المصادر الرسمية العراقية فهناك خمسة قتلى على الأقل أضافة الى 13 في حالة خطر اضافة الى 385 جريحا كما أعلنت رجوي في بيانها عن رفع دعوى الى محكمة الجنايات الدولية وطلبت من الامم المتحدة التحقيق في ما يحدث في معسكر اشرف من انتهاكات لاتفاقيات جنيف وعلى الصعيد الرسمي اعلنت مصادر طبية عراقية وفاة اثنين من الشرطة الاربعاء اثر اصابتهما بجروح امس الثلاثاء خلال المواجهات مع انصار مجاهدي خلق الايرانية المعارضة في منطقة اشرف حيث يسود هدوء حذر حاليا.
وقال الطبيب عبدالله التميمي من مستشفى الخالص قرب مخيم اشرف، لوكالة فرانس برس ان "اثنين من عناصر الشرطة توفيا اليوم متاثرين بجروحهما".


مريم رجوي زعيمة مجاهدي خلق
مريم رجوي زعيمة مجاهدي خلق
واضاف "احدهما تلقى ضربة في راسه ادت الى نزيف في الدماغ، في حين تلقى الاخر طعنة من حربة في رقبته اسفرت عن قطع شريان كبير".
الى ذلك، اشارت مصادر عراقية الى مفاوضات تولاها قائد شرطة محافظة ديالى اللواء عبد الحسين الشمري ليل الثلاثاء الاربعاء للتوصل الى اتفاق يقضي بانسحاب قوات مكافحة الشغب بعد المواجهات التي دارت امس ليتولى الجيش المسؤولية.ومن المنتظر ان يكون الجيش قد حل في معسكر اشرف لكن لم يتم التأكد من ذلك .
من جهته، افاد مراسل فرانس برس قرب الموقع ان الشرطة والجيش لا يزالان داخل اشرف التي تبعد اكثر من مئة كلم شمال بغداد.
ويقيم حوالى 3500 ايراني من انصار المنظمة في معسكر اشرف في ناحية العظيم (100 كلم شمال بغداد) بينهم نساء واطفال.
من جهة اخرى، اكدت المصادر ارتفاع حصيلة جرحى اشتباكات الامس الى ثلاثمئة ايراني بينهم 25 امراة، و110 من قوات الامن العراقية من شرطة وجيش.
وتم اجلاء الجرحى الايرانيين الى مستشفى اشرف فيما تلقى جرحى قوات الامن العراقية العلاج في مستشفيات حكومية في المحافظة، وفقا للمصادر.
لكن المتحدث باسم مجاهدي خلق شهريار كيا اعلن "مقتل ستة اشخاص واصابة 385 اخرين بجروح"، الا ان المصادر العراقية الرسمية تنفي ذلك.
وكان مصدر امني عراقي اكد امس اصابة مئتي ايراني و60 من عناصر الامن العراقي عندما اقتحمت قوات من الجيش والشرطة معسكر منظمة "مجاهدي خلق" المقيمة في العراق منذ 22 عاما .
وادى اقتحام قوة قوامها الف عسكري الثلاثاء الى اندلاع مواجهات بالسلاح الابيض.
يذكر ان القوات الاميركية اقدمت بعد الاجتياح العام 2003 على نزع اسلحة مجاهدي خلق وتم نقل السلطات في محيط المخيم الى القوات العراقية قبل ثلاثة اشهر.
وتحاول الحكومة العراقية منذ مدة طويلة اغلاق المخيم والتوصل الى حل للمقيمين بداخله اما بعودتهم الى ايران او عبر نقلهم الى اماكن في عمق الصحراء او الى بلد ثالث لكن الامور بقيت على حالها.
وقد شطبت منظمة مجاهدي خلق اواخر كانون الثاني/يناير الماضي من لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية ودانت الحكومة الايرانية بشدة هذا القرار.
وتأسست مجاهدي خلق في 1965 بهدف اطاحة نظام شاه ايران، وبعد الثورة الاسلامية في 1979 عارضت النظام الاسلامي. وتتهم السلطات الايرانية مجاهدي خلق بالخيانة لتحالفها في الثمانينات مع نظام صدام حسين خلال الحرب بين البلدين.
والمنظمة هي الجناح المسلح للمجلس الوطني للمقاومة في ايران، ومقره فرنسا، الا انها اعلنت تخليها عن العنف في حزيران/يونيو 2001.

وقد وصفت السيدة مريم رجوي في بيانها هجمات القوات العراقية الوحشية على السكان الآمنين العزل المحميين وفق اتفاقية جنيف الرابعة والتي خلفت حتى الان 5 شهداء و385 جريح و31 معتقل بانها جريمة ضد الانسانية ومن مصاديق جريمة حرب قائلة ان المقاومة الايرانية والجرحى وذوي الشهداء ترفع الشكوى لدى المحاكم الدولية المعنية ضد الحكومة العراقية ورئيس وزرائها الذي الذي اصدر شخصيا قرار هذا الهجوم.
وطالبت السيدة رجوي بتدخل مجلس الامن الدولي والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان لمنع قتل مزيد من سكان اشرف مؤكدة ان مسؤولية حماية سكان اشرف تقع على عاتق الولايات المتحدة الامريكية.
واضافت ان الهجوم جاء بطلب من النظام الايراني وخامنئي الولي الفقيه للنظام يحاول بهذه الطريقة عبثا تعويض هزيمته امام الانتفاضة العارمة للشعب الايراني, بيد ان وحشية عملائه في العراق ضد سكان اشرف لن تؤدي سوى الى مزيد من شحذ ارادة الشعب الايراني في انتفاضته من اجل الحرية.
وكان الهجوم على اشرف قد بدأ منذ الساعة الثالثة بعدالظهر أمس بالتوقيت المحلي على ايدي القوات العراقية بلغ عددها 2000 شخص باطلاق النار مباشرة واستخدام غاز فلفل وهراوات وقضبان حديدية والعصى والماء المغلي برشق قوى ورمانات صوتية. وهدمت الشفلات العسكرية والمدرعات العراقية ابواب وسياج واسوار المعسكر وهاجمت قوات المشاة من مختلف الجهات على اشرف.

وفي ما يلي اسماء القتلى - حسب بيان رجوي - وهم كل من ”فرزين زماني” و”مهرداد نيك سير” و”محمد رضا بختياري” و”مهرداد رضا زاده” و”امير خيري” .ان الحالة الصحية لثلاثة عشر من الجرحى متردية بشكل خطير وهم يقتربون للشهادة غير ان القوات العراقية تمنع دخول الاطباء لتقديم العلاج لهم. وطلب ساكنو اشرف من القوات الأمريكية المتواجدة في الموقع وهي تراقب الجرائم التي ترتكبها القوات العراقية نقل الجرحى الى مستشفى البلد الخاص بهذه القوات لكنها لم تلبى الطلب. ان المقاومة الإيرانية تحمل الحكومة العراقية ونوري المالكي شخصيًا مسؤولية الاستشهاد المحتمل للجرحى. هذا وتوفى فجر اليوم احد الجرحى ليلة امس بسبب انعدام المستلزمات الطبية. السيدة زهرة قائمي مساعد الامين العام لمجاهدي خلق من بين الجرحى.

وأضاف البيان : لقد اقدم عملاء نظام الملالي في العراق على سرقة عدد من العجلات العائدة الى ساكني اشرف ومثلما يفعل ذلك عناصر الحرس والمتنكرين بالزي المدني في ايران, بتحطيم زجاج السيارات العائدة لساكني أشرف ويمزقون اطار العجلات باستخدام السكاكين ويخربون الاشجار وجداول الشوارع في جانبيها ووسطها. انهم يخافون بشدة من تصويرهم ومن العدسات التي تسجلهم ويهاجمون بصورة وحشية كل من يهتم بعملية التصوير. انهم يمنعون حركة العجلات المحملة بالجرحى و ينهالون على راكبي السيارات بالضرب المبرح بهدف قتلهم بالضربات واقاموا ساترًا ترابيًا اما البوابة الرئيسة للمعسكر (باب الاسد) بارتقاع متر ونصف المتر لمنع الحركة الى المعسكر نهائيا

واعلن اهالي اشرف ليلة امس بانهم يضربون عن الطعام لحين تحقيقهم مطالبيهم العادلة والمشروعة. وتشمل المطالبي مغادرة القوات العراقية معسكر اشرف واطلاق سراح الذين تم احتجازهم وتولي القوات الأمريكية مسؤولية حماية اشرف وحضور المحامين والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان في اشرف, وحضور ممثل عن مجلس الامن الدولي او ممثل عن الامين العام المتحدة في اشرف, وان تخضع الحكومة العراقية للقرار الصادر في 24 نيسان / ابريل 2009 من البرلمان الاوروبي حول اشرف, ومقاضاة ومعاقبة الجهات التي اصدرت اوامرها ونفذت الهجمات الوحشية ضد اشرف يوم امس.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

29 يوليو / تموز

الهدهد - علي التويجري - ا ف ب
الاربعاء 29 يوليوز 2009