مسيرة للمطالبة باستفتاء جديد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



لندن – تأمل "حملة تصويت الشعب" الداعية إلى إجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) في أن يخرج مئات الآلاف من الناس إلى وسط لندن اليوم السبت، فيما يصوت المشرعون على صفقة رئيس الوزراء بوريس جونسون على الخروج من الاتحاد الأوروبي.


وقالت الحملة، المدعومة من مشرعين مؤيدين للاتحاد الأوروبي من الأحزاب السياسية الرئيسية في بريطانيا، إنها تريد أن تجعل المسيرة إلى البرلمان "واحدة من أكبر وأهم الاحتجاجات التي شهدتها بلادنا على الإطلاق". ومن المقرر أن يلقي عدد من السياسيين البارزين كلمات في الحدث من بينهم عمدة لندن صادق خان، وكارولين لوكاس، العضوة البرلمانية الوحيدة عن حزب الخضر. وستجري المسيرة أثناء انعقاد جلسة خاصة للبرلمان اليوم السبت حيث يستعد المشرعون لمناقشة والتصويت على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي وافق عليها رئيس الوزراء المحافظ بوريس جونسون مع بروكسل. وقالت "حملة تصويت الشعب" إن المتظاهرين "سيرسلون رسالة بصوت عال وواضح للحكومة وللنواب بأنهم يجب أن يثقوا في الناس، وليس بوريس جونسون، لحل أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". وزعمت الحملة في وقت سابق أن حوالي مليون شخص شاركوا في آخر مسيرة لهم في آذار/مارس الماضي، لكن خبراء في تقدير أعداد الحشود، ذكروا أن عدد المشاركين تراوح بين 300 ألف و400 ألف شخص. وفي الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لعام 2016 ، اختار 52 في المئة من الناخبين الخروج من الاتحاد الأوروبي.

د ب ا
السبت 19 أكتوبر 2019