نظرا للصعوبات الاقتصادية التي رافقت الجائحة وأعقبتها اضطررنا لإيقاف أقسام اللغات الأجنبية على أمل ان تعود لاحقا بعد ان تتغير الظروف

الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بخمس لغات عالمية
الهدهد: صحيفة اليكترونية عربية بأربع لغات عالمية
Rss
Facebook
Twitter
App Store
Mobile



عيون المقالات

الأحواز والاغتصاب الكبير

24/01/2023 - المحامي ادوار حشوة

مراجيح أردوغان

18/01/2023 - سمير التقي

اردوغان يبيع الاسد الى واشنطن

17/01/2023 - محمد العزير

التضادّ بين الفن والإنسانية

16/01/2023 - عائشة صبري

تركيا والأسئلة الحاسمة

12/01/2023 - يحيى العريضي

حلب هي الحل

07/01/2023 - محمد بن المختار الشنقيطي


مصادرة النظام ممتلكات اللاجئين السوريين.. قطعٌ لطريق العودة




إسطنبول/
تعكس مصادرة النظام السوري لممتلكات ملايين اللاجئين والنازحين في مناطق سيطرته سعيه لقطع الطريق أمام هذه العودة، وفق مراقبين.
وفي هذا السياق، اعتبر ناشط حقوقي وباحث، أن مواصلة نظام بشار الأسد، مصادرة ممتلكات السوريين، يثبت حقيقة أنه غير معني بعودة اللاجئين والنازحين إلى البلاد، بل يسعى إلى عدم عودتهم.
ومؤخرا صادر النظام أراض زراعية في مناطق سيطرته بريفي إدلب وحماه (شمال) والتي تعود ملكيتها لمواطنين غادروا بلداتهم وقراهم بعد سيطرة النظام عليها.


 ـ مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان: النظام ليس فقط غير معني بعودة اللاجئين بل يكرس عدم عودتهم
ـ الباحث أيمن الدسوقي: مصادرة الممتلكات وسيلة لمعاقبة المعارضين ومكافأة
  
وقد صادر النظام تلك الأراضي تحت مسمى "الاستثمار"، فيا نقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن محافظ إدلب المعين من قبل النظام "ثائر سلهب"، قوله "الأراضي التي تطرح للاستثمار هي أراضي المتوارين عن الأنظار الموجودين في الشمال".
ومنذ 2018، بدأ نظام الأسد تحركات لمصادرة الأراضي والمنازل، حيث صدر القانون رقم 10 الذي يطالب اللاجئين بإثبات ملكيتهم لعقارات يمتلكونها، والحضور شخصيا، أو سيتم سحب الملكية منهم.
وأصدرت حينها منظمة "هيومان رايتس ووتش" بياناً أوضحت فيه أن هذا القانون سيحرم الكثير من اللاجئين من أملاكهم.

ـ 440 ألف دونم من الأراضي الزراعية المصادرة

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أفادت في تقاريرها خلال الأشهر الماضية، أن النظام السوري أعلن في ريفي إدلب وحماه عن مزادات جديدة لأراضي النازحين واللاجئين بهدف السيطرة عليها.
وأشارت إلى أن ما لا يقل عن 440 ألف دونم هي مساحة الأراضي الزراعية التي استولى عليها النظام السوري في ريفي حماة وإدلب.
مدير الشبكة فضل عبد الغني، أفاد لمراسل الأناضول، أن النظام السوري على لسان مسؤوليه يقول إن هذه الممارسات تستهدف المتوارين على الأنظار.
وأوضح عبد الغني، أن من يسميهم النظام بالمتوارين عن الأنظار هم المشردين قسرياً وعددهم بالملايين، بفعل الانتهاكات التي مارسها النظام السوري من قصف المدن واعتقالات وملاحقات اختفاءات قسرية.
وأشار إلى أن النظام أصدر كما كبيرا من القوانين للسيطرة على الممتلكات وآخرها في إدلب.
ولفت إلى أن النظام يسيطر على مجلس الشعب (البرلمان) عبر حزب البعث (الحاكم) والأجهزة الأمنية، وبذلك فهو يصدر ويشرع ما يشاء من القوانين كي يقول إنها عملية شرعية.
مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، بيّن أن ممارسات النظام المذكورة، من وجهة نظر قانونية وحقوقية، "سطو على الممتلكات".
واعتبر أن القوانين التي يصدرها النظام تشرعن عملية النهب والسيطرة على الممتلكات.
وقال إن هذه العملية في جوهرها انتهاك لحقوق النازحين والمختفين قسريا في التملك، بالتالي فهي باطلة قانونيا، وتعارض كل القوانين الدولية و حقوق الإنسان.
أما فيما يتعلق بدعوة النظام اللاجئين للعودة، أشار عبد الغني أن تصرفات النظام تناقض هذه الدعوة، فالنظام دائما يعلن شيء ويتصرف بخلافه، ويتبع سياسة التضليل في أفعاله وأقواله.
وتابع "النظام يقول إن لديه دستور، لكنه من وضع الدستور، ويقول عندي مجلس شعب، لكنه يسيطر عليه وعلى أعضائه، ويقول عنده محكمة دستورية لكنه من يعين أعضاءها، ويقول للاجئين عودوا لكن إن عادوا يتم اعتقالهم ونهب ممتلكاتهم".
ولفت عبد الغني، إلى أن "النظام يسعى من خلال سيطرته على أراضي وأملاك النازحين واللاجئين والمختفين قسريا، لتعويض الموالين له وشبيحته، حيث أن لجان السيطرة على الممتلكات تتشكل من الأجهزة الأمنية ومحافظ الشرطة وأعضاء الحزب (البعث)".
وأردف "النظام بات يبتكر أساليب جديدة لمكافأة مواليه من الأجهزة المختلفة بعد أن انتهى نهب المدن، في ظل قلة الرواتب وخاصة أن روسيا وإيران ليسوا في حالة اقتصادية تتيح لهم مساعدة النظام، كما أنها (مصادرة الأملاك) في ذات الوقت نوع من العقوبة لمعارضيه".
عبد الغني، أشار إلى أن "النظام يشترط موافقة أمنية لكل شخص ينوي التصرف بممتلكاته أو نقلها".
وتساءل: كيف يمكن للاجئين أن يعودوا، حتى وإن لم يتم اعتقالهم، إذا نهب النظام ممتلكاتهم ومصدر رزقهم.
وقال عبد الغني، إن "النظام ليس فقط غير معني بعودة اللاجئين بل يكرس عدم عودتهم".

ـ ديمغرافيا مسيطر عليها

الباحث في مجال الاقتصاد السياسي والإدارة المحلية بمركز عمران للدراسات الاستراتيجية أيمن الدسوقي، قال للأناضول، إن "النظام يحاول شرعنة مصادرته للممتلكات المنقولة وغير المنقولة، عبر الاتكاء على مجموعة من المراسيم والقوانين والتعاميم الناظمة لمسائل حجز/مصادرة واستثمار الممتلكات، معززاً إياها بقوانين أصدرها منذ 2011".
ولفت الدسوقي، إلى أن أبرز تلك القوانين؛ قانون مكافحة الإرهاب، رقم 19 لعام 2012، والقانون رقم 10 لعام 2018، و بالتالي لدى النظام الآليات القانونية، بغض النظر عن تعارضها مع الدستور، يستخدمها في مسألة مصادرة الممتلكات.
وأضاف "استند النظام إلى القانون رقم 51/ لعام 2004 (قانون العقود للجهات العامة) وكتاب وزارة الزراعة، رقم 169 لعام 2021، لتنظيم مسألة استثمار أراضي المتوارين عن الأنظار في محافظتي حماة وإدلب".
واستطرد "بينما لجأ إلى القانون رقم 10 لعام 2018 كإطار قانوني لإنشاء منطقتين تنظيميتين في دمشق، هما: باسيليا سيتي، وماروتا سيتي، وما تضمنه من تحويل الملكيات العقارية المترية إلى حصص سهمية عقارية على الشيوع".
وتابع "في حين استند إلى القانون رقم 19 لمصادرة الأموال المنقولة والمملوكة لعبد الحليم خدام (نائب الرئيس السابق المنشق) وورثته، بالوقت الذي لجأ فيه إلى القانون رقم 23 لعام 2015 للتلاعب بالملكيات العقارية المشمولة بالتنظيم الإجباري في مدينة التل بريف دمشق مؤخرا".
الباحث السوري، أشار إلى أن "خطاب وشعارات النظام بخصوص العودة الطوعية للنازحين والمهجرين لا يتطابق مع الآليات والإجراءات المتبعة التي تحمل طابعا إقصائيا وانتقاميا".
ويرى أن "النظام حصر العودة الطوعية بشريحة محددة فقط من السكان من غير المعارضين له، وهذا ما يدل عليه تصريح محافظ إدلب ثائر سلهب، بأن الدولة ستعيد أراضي النازحين المطروحة للاستثمار في إدلب، ممن يقومون بالعودة وتسوية وضعهم أمنيا".
ويعتقد الدسوقي، أن "التناقض يتسق مع نهج النظام في إعادة تشكيل ديمغرافيا مسيطر عليها، باعتبارها إما موالية له أو لا تشكل خطرا عليه مستقبلا".
وفي هذا السياق، اعتبر مصادرة ممتلكات الغائبين "وسيلة لمعاقبة المعارضين ومكافأة الموالين، وورقة ضغط لإعادة تعريف خيارات وميول السكان سياسيا".
وقال الدسوقي، إن "سياسات وإجراءات النظام لا تشجع على العودة الطوعية الآمنة، إذ أن التصرف بممتلكات النازحين والمهجرين؛ استثمارا أو حجزا أو مصادرة، يرهق ثقل النازحين، الذين سُلبوا مصادر رزقهم، وأماكن عيشهم، ويُضعف إمكانيات العودة".
وبخصوص الجوانب الإدارية والأمنية، أوضح أن "الإجراءات المعقدة وذات المخاطر الأمنية العالية، تخلق مخاوف لدى النازحين من الانتقام منهم عند عودتهم ومطالبتهم بممتلكاتهم".
وأشار إلى أن "التعاميم التي أصدرتها وزارة العدل، واشتراط الموافقة الأمنية بشكل أساسي لأي معاملة، يصعبان عملية توكيل المهاجر لأحد أقربائه أو معارفه بالتصرف بها".
وفي هذا الصدد، لمح الباحث السوري إلى أن ذلك سيفتح المجال "أمام أبواب من الابتزاز والفساد، يستفيد منها وسطاء وعاملون في مؤسسات الدولة والأجهزة الأمنية".
وتطرق أيضا إلى العديد من التقارير الحقوقية التي تؤكد بأن إجراءات النظام لا تتسق مع الدستور السوري، ولا مع القوانين والمواثيق الدولية ذات الصلة، وهذه نقطة مهمة لمن يعتقد بأن تعديل الدستور كافي لحل الأزمة السورية.
ولفت الدسوقي، إلى أن النظام لجأ إلى طرح "أراضي المتوارين عن الأنظار" للاستثمار في محافظات دير الزور (شرق)، وحلب (شمال)، وحماة (وسط)، وإدلب (شمال غرب).
وأردف أنه من الممكن "توسيع نطاق ذلك الإجراء ليشمل محافظات أو مناطق جديدة، سيما تلك التي شهدت موجات نزوح وتهجير مكثفة، في ظل مساعي النظام لتعزيز إيراداته المالية".
وتابع "بالمحصلة، سواء هجّر النظام السوريين لمصادرة أملاكهم، أو قام بوضع اليد عليها لدفع السوريين للهجرة، كلاهما يحقق الغاية التي يرجوها النظام، وهي إعادة تشكيل سوريا كديمغرافية وجغرافية".
وأضاف أن هذه السياسة تساعد النظام على "تعزيز إيراداته المالية، وإيجاد ريع يتيح له مكافأة النخبة الدعمة له ومواليه".
الباحث السوري وصل إلى خلاصة أن "النظام يوجه من خلال كل الممارسات المذكورة رسالة مفادها: سوريا للموالين والصامتين، ولا مكان فيها للمعارضين".

محمد مستو، أدهم إمره أوزجان/ الأناضول
الجمعة 20 يناير 2023