في خيمة القذافي... كانت لهم أسرار

05/07/2020 - عبدالله بن بجاد العتيبي


مقابر جماعية في ترهونة وقضية بالمحاكم الاميركية ضد حفتر





نيويورك - دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف بعد العثور على مقابر جماعية في ليبيا. وقال جوتيريش في بيان أصدره المتحدث باسمه في وقت متأخر يوم الجمعة إنه يشعر "بصدمة عميقة" لاكتشاف عدة مقابر جماعية في الأيام الأخيرة.
وطالب السلطات الليبية بتأمين المقابر وتحديد هوية الضحايا وتحديد سبب الوفاة وإعادة الجثث إلى عائلات الضحايا، قائلا إن الأمم المتحدة عرضت تقديم الدعم للقيام بذلك.
وقالت بعثة الدعم التابعة للأمم المتحدة في ليبيا يوم الخميس إنه تم العثور على ثماني مقابر جماعية، معظمها في مدينة ترهونة


وفي سياق متصل بالجرائم في المناطق التي كانت تحتلها قوات حفتر قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إحدى المحاكم الأمريكية، تسلمت الجمعة، من عائلتين ليبيتين ملف قضيتهم بشأن جرائم ارتكبتها قوات اللواء خليفة حفتر بحقهم وحق أسرهم وأملاكهم.

ووفق ما ذكرته الصحيفة فإن المحكمة الفيدرالية بولاية فرجينيا استمعت لأقوال الليبية، منى صويد، وعبد الله الكرشيني، باعتبارهم ضحايا في قضية ضد حفتر، دون تفاصيل عن هذه القضية.

وأشارت الصحيفة إلى أن حفتر ومحاميه تغيبا عن أول جلسة إجرائية ولم يتواصلا مع المحكمة.

وأوضحت أن محكمة فرجينيا قبلت رفع القضية بسبب امتلاك حفتر الذي يحمل الجنسية الأمريكية عقارات في المدينة اشتراها ما بين عامي 2014-2017 بقيمة 8 ملايين دولار.

وأشارت كذلك إلى أن صدى هذه القضية وصل للأوساط السياسة في الكونغرس الأمريكي بسبب استجلابه لمرتزقة روسيين وارتكابه عددا من جرائم الحرب متعددة في ليبيا.


نيويورك تايمز - د ب ا
السبت 13 يونيو 2020