كي لا يكون النص ضداً للعقل

18/08/2019 - توفيق السيف


ملالا يوسف زاي تعود إلى باكستان للمرة الأولى منذ تعرضها لهجوم





إسلام آباد – التقت الناشطة الباكستانية، ملالا يوسف زاي، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، برئيس الوزراء الباكستاني، ومن المتوقع أن تلقي خطابا في حفل استقبال سيقام على شرفها، اليوم الخميس، في أول زيارة تقوم بها إلى موطنها منذ تعرضها لهجوم على أيدي مسلحي طالبان في عام 2012.


 
ووصلت يوسف زاي، البالغة من العمر الآن 20 عاماً، إلى العاصمة إسلام آباد، قادمة من بريطانيا ليلا مع والديها، واستقبلها رئيس الوزراء، شهيد خاقان عباسي في مكتبه.
وقال المسؤول الشرطي، نعيم خان لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إنه قد تم إعلان حالة طوارئ قصوى في المطار، لتوفير الأمن ليوسف زاي التي مازالت تواجه تهديدات من جانب طالبان، كما تم اصطحابها إلى الفندق الذي ستقيم به.
وكانت يوسف زاي انتقلت إلى لندن بعد أن أوشكت طالبان على قتلها بسبب تأييدها لتعليم الفتيات في مسقط رأسها ببلدة سوات الواقعة بشمال غرب باكستان، حيث ساد حكم المسلحين خلال الفترة بين 2007 و2009، وذلك قبل طردهم من المنطقة بعد هجوم عسكري.
وكانت الحملة الشجاعة التي قادتها يوسف زاي، قد منحتها عددا من الجوائز العالمية، حيث صارت في عام 2014 أصغر فائزة بجائزة نوبل، حيث كانت تبلغ من العمر وقتها 17 عاما.
ومن المتوقع أن تلقي اليوم خطاب لها في حفل استقبال، حيث ستلتقي بوفد من الناشطات المعنيات بالدفاع عن حقوق المرأة، من جميع أنحاء باكستان.
ومن غير المرجح أن تقوم يوسف زاي بزيارة سوات بسبب مخاوف أمنية، إلا أنها ستلتقي بأسرتها وأصدقائها في إسلام أباد، بحسب قول ابن عمها محمود الحسن.
ومن المقرر أن تعود إلى لندن يوم الاثنين المقبل، بعد عقد سلسلة من الاجتماعات في مطلع الأسبوع.

د ب ا
الخميس 29 مارس 2018