ملك وملكة بلجيكا وأبناؤهما يقضون 3 أيام وسط آثار الأقصر المصرية



الأقصر (مصر) - قضى الملك فيليب ملك بلجيكا، وزوجته الملكة ماتيلدا، وأبنائهما الأربعة، ثلاثة ايام فى صحبة ملوك وملكات ونبلاء الفراعنة، في شرق وغرب مدينة الأقصر جنوب مصر.


ومن المنتظر أن ينهي العاهل البلجيكي وعائلته، زيارتهم للمدينة الغنية بعشرات المعابد ومئات المقابر المصرية القديمة، مساء اليوم الجمعة. جرت الزيارة الملكية بعيدا عن أعين المصورين، وظهر فيها الملك وزوجته وأبناءه، بملابس غير رسمية وهم يتجولون سيرا على الأقدام فى شوارع المدينة. ومن بين ما تم زيارته مقابر وادى الملكات، ومقبرة الملكة نفرتارى، كما زاروا معابد هابو الشهيرة فى غرب الأقصر، واستعادوا أجواء تلك الزيارة التى قامت بها الملكة اليزابيث، ملكة بلجيكا لمعابد مدينة هابو فى عام 1930. وكان ملك بلجيكا وعائلته، قد بدأوا زيارة خاصة لمصر، تنتهى مساء اليوم الجمعة، واستمرت لقرابة عشرة ايام وقضى خلالها إجازة رأس السنة وفترة الأعياد، بين المعالم الأثرية المصرية، بدءا من آثار مدينة أسوان، وحتى مدينة الأقصر، التي وصلها الثلاثاء قادما من اسوان على متن " دهبية " نيلية، بعيدا عن البروتوكول الرسمي، وبعيدا عن أعين المصورين ومراسلي وسائل الإعلام.

د ب ا
الجمعة 4 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث