"منفعة الصداقة"... الألمان لا يعارضون ممارسة الجنس بين الأصدقاء





برلين - كشف استطلاع حديث أن نحو ثلث الألمان يعتبرون أن ممارسة الجنس بين الأصدقاء أمرا لا بأس به.

وجاء ذلك في استطلاع أجراه معهد "يوجوف" لقياس مؤشرات الرأي وتم نشره اليوم الخميس، وحصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه.


 
وقال عالم الاجتماع يانوش شوبين من جامعة كاسل الألمانية: "يبدو أنه يتم حاليا قبول (مبدأ) أصدقاء مع مزايا من قبل قطاع عريض من المواطنين".
يشار إلى أنه قد دار الحديث لأول مرة عن ممارسة الجنس بين الأصدقاء بدون وجود علاقة حب رسمية في ثمانينات القرن الماضي في إطار العلاقات المثلية الجنسية، ويتم وصفها أيضا بأنها "منفعة الصداقة".
وصرح 60 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع بأنه ينشأ في الصداقات بين الرجال والنساء خطر أن أحدهما لا يرغب في الاقتصار على الصداقة فقط.
وبحسب الاستطلاع، رأى واحد من كل خمسة مشاركين في الاستطلاع أن وجود صداقة خالصة بين الرجال والنساء ليس ممكنا من الأساس.
وفي المقابل ذكر نصف المشاركين تقريبا في الاستطلاع أنه يمكن إقامة صداقة جيدة مع شريك الحياة السابق.
تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء هذا الاستطلاع في الفترة بين 28 حزيران/يونيو الماضي وحتى 3 تموز/يوليو الجاري وشمل 2045 شخصا.

د ب ا
الخميس 26 يوليوز 2018