أردوغان : ماكرون بحاجة لاختبار عقلي

24/10/2020 - وكالات - الاناضول

جينيفر لورانس تهاجم ترامب وتعتقد انه لا يمثل اي قيمة اميركية

24/10/2020 - مجلة "نيوزويك" الأمريكية - سبوتنيك


موسوي وكروبي يصليان خلف رفسنجاني غدا في أول أستعراض قوة للمعارضة الايرانية




طهران - سياوش قاضي - يشارك مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحان اللذان يعارضان اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في صلاة الجمعة في طهران التي يقودها الرئيس الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني، في عرض لقوة المعارضة.
وقال موسوي في بيان "اشعر بان من واجبي تلبية نداء رفاقي للدفاع عن الحق في العيش بحرية وكرامة وسانضم الجمعة الى صفوفكم في الصلاة".


المرشحان الخاسران مهدي كروبي ومير حسين موسوي
المرشحان الخاسران مهدي كروبي ومير حسين موسوي
وسيكون هذا اول ظهور علني لموسوي منذ اسابيع.
كذلك قرر المرشح الاصلاحي مهدي كروبي المشاركة في صلاة الجمعة، على ما افادت صحيفة اعتماد الاصلاحية.
وللمرة الاولى منذ خمسين يوما، سيؤم صلاة الجمعة في طهران الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني الذي يقود مؤسستين اساسيتين في النظام وقدم دعمه لموسوي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 حزيران/يونيو.
ويبدو العديد من انصار موسوي مصممين على المشاركة في صلاة الجمعة وقد وجهوا دعوات على المواقع الالكترونية من اجل المشاركة تعبيرا عن احتجاجهم على اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في انتخابات اعتبروا انها تضمنت عمليات تزوير.
وفي حال سجلت مشاركة كثيفة في صلاة الجمعة، فسيكون هذا اول عرض قوة تقوم به المعارضة منذ تظاهرات 20 حزيران/يونيو التي ادت الى مواجهات عنيفة بين المحتجين وقوات الامن.
وفي هذا الاطار، دعا وزير الاستخبارات غلام حسين محسن ايجائي "الشعب الذكي" الايراني الى "اليقظة" حتى لا تكون "صلاة الجمعة مناسبة لحوادث غير مرغوب فيها".
واضاف ان "الوضع في طهران على الصعيد الامني جيد وكل الهيئات تقوم بعملها". واضاف "ان شاء الله لن نشهد مشاكل امنية في الايام المقبلة".
لكن صحيفة كيهان المحافظة المتشددة حذرت الخميس من مواجهات محتملة.
وكتب مدير الصحيفة حسين شريعة مداري ان "البعض يريد بحسب معلومات موثوق بها الاستفزاز والتحريض على مواجهات".
ودعا المصلين الى تجنب اطلاق شعارات "تثير انقسامات" وتجنب عمليات الاستفزاز.
كما طلبت الصحيفة من رفسنجاني "ادانة مثيري الاضطرابات والاعمال غير الشرعية"، في اشارة الى التظاهرات التي كانت عنيفة احيانا وتلت الاقتراع واسفرت عن سقوط عشرين قتيلا على الاقل.
واكد الموقع المحافظ "تابناك" القريب من المرشح المحافظ محسن رضائي الذي هزم في الانتخابات ايضا ان "رفسنجاني سيدافع عن حقوق المواطنين ويعبر عن استيائه من الاحوادث التي تلت الانتخابات والضغوط التي تمارس على الناس".
وكان رفسنجاني استقبل عائلات اشخاص اوقفوا خلال الاضطرابات التي تلت الانتخابات في اسوأ ازمة تمر بها ايران منذ الثورة الاسلامية في 1979. وقال ان "اي ضمير حر لا يمكن ان يقبل بالوضع الحالي".
ومحسن رضائي هو امين سر مجلس تشخيص مصلحة النظام الذي يرئسه رفسنجاني. ويعد قريبا من الرئيس الاسبق.
وعلى رغم صمته في الاسابيع الاخيرة، يسعى رفسنجاني الذي ما زال يتمتع بنفوذ كبير، للتوصل الى حل من اجل الخروج من الازمة الحالية، بحسب ما ذكرت صحف.
ونقل موقع "تابناك" عن وزير النفط السابق بيجان نمدار زنقانه قوله "سنشارك في صلاة الجمعة في طهران (...) وسنعرض مجددا اللون الاخضر (شعار موسوي) من اجل العدالة الاجتماعية والديموقراطية".


سياوش قاضي
الخميس 16 يوليوز 2009