مون وبيلاي يدعوان لتحقيق فوري ومحاكمة المتورطين بجرائم حرب في سوريا




جنيف - دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين امام مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة الى محاكمة المتورطين بارتكاب "جرائم حرب" في سوريا.


مون وبيلاي يدعوان لتحقيق فوري ومحاكمة المتورطين بجرائم حرب في سوريا
وقال بان في افتتاح الدورة الحادية والعشرين لمجلس حقوق الانسان في جنيف والتي تستمر ثلاثة اسابيع "علينا ان نتأكد من ان اي شخص، من كلا الطرفين، ارتكب جرائم حرب او جرائم ضد الانسانية او انتهاكات اخرى للحقوق العالمية للانسان او للقانون الدولي الانساني، سيساق الى المحاكمة".


وفي سياق متصل دانت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في سوريا وطلبت اجراء "تحقيق فوري" في مجزرة داريا حيث عثر على اكثر من 500 جثة قرب العاصمة السورية.

وقالت بيلاي في افتتاح الدورة الحادية والعشرين لمجلس حقوق الانسان في جنيف "اشعر بصدمة عميقة من التقارير حول مجزرة داريا واطلب تحقيقا فوريا ومعمقا في هذا الحادث واطلب من الحكومة تأمين وصول لجنة التحقيق المستقلة (التابعة للامم المتحدة) بشكل كامل وبدون عراقيل".

وكان معارضون اعلنوا في 26 آب/اغسطس اكتشاف اكثر من 300 جثة في داريا. وعثر على جثث اخرى في الايام التالية ما رفع عدد القتلى الى 500 في البلدة التي يشكل السنة اغلب سكانها.

من جهة اخرى دانت بيلاي الاثنين في جنيف انعكاسات النزاع على المدنيين و"استخدام اسلحة ثقيلة من قبل الحكومة وقصف مناطق مأهولة ما ادى الى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين ونزوح كبير لآخرين الى داخل البلاد وخارجها وازمة انسانية كارثية".
 
واضافت "اخشى ان يكون ذلك يعد جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية" وقالت بيلاي انها تشعر "بالقلق ايضا من الانتهاكات التي ترتكبها القوات المعادية للحكومة بما في ذلك الاغتيالات والاعدامات خارج اطار القضاء والتعذيب واستخدام العبوات الناسفة اليدوية لصنع".

 
وعبر بان كي مون عن قلقه ايضا من "القصف الجوي للمدنيين من قبل قوات الحكومة السورية" و"زيادة التوترات الطائفية وتدهور الوضع الانساني" ودان اختيار الطرفين "القوة" بدلا من "الحوار"، ودعا كل الاطراف المتورطة الى دعم جهود المبعوث الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي.

ا ف ب
الاثنين 10 سبتمبر 2012