مغامرة فراس السواح

20/01/2019 - حسام أبو حامد



هيومن رايتس:احتجاز سعودية هاربة من عنف منزلي في تايلاند





بانكوك - ذكرت هيومن رايتس ووتش اليوم الاثنين أن مراهقة سعودية تبلغ من العمر 18 عاما محتجزة حاليا في تايلاند، تزعم أنها هاربة من عنف منزلي، تواجه الترحيل إلى بلادها.

وقالت رهف محمد القنون للمنظمة الحقوقية إنها وصلت إلى مطار سوفارنابومي في بانكوك في وقت متأخر يوم السبت في طريقها إلى استراليا قادمة من الكويت ولكن تم الاستيلاء على جواز سفرها من ممثل للسفارة السعودية في العاصمة التايلاندية.


رهف محمد
رهف محمد
 
وتابعت رهف، التي بدأت في نشر قصتها على صفحتها على تويتر يوم الأحد، إن لديها تأشيرة دخول إلى أستراليا، وأنها تخطط لطلب اللجوء هناك.
وغردت رهف على حسابها على تويتر، الذي تم إنشاؤه الأسبوع الماضي، والذي يضم أكثر من 29 ألف متابع في وقت مبكر من اليوم الاثنين: "إن شركة الطيران الكويتية والسفارة السعودية تعملان معاً! لقد أخذوا جواز سفري".
وقالت لمنظمة حقوق الإنسان إنها تخشى على سلامتها إذا أعيدت قسراً إلى السعودية.
وتدعي أنها تعرضت للضرب والتهديد بالقتل على أيدي أقاربها الذكور، والذين، وفقا لها، احتجزوها في غرفتها لمدة ستة أشهر بسبب قص شعرها.
وفرت رهف بينما كانت عائلتها في زيارة إلى الكويت، التي تسمح للمرأة البالغة بالسفر بدون موافقة قريب ذكر وذلك على النقيض من المعمول به في السعودية، وفقا للمنظمة الحقوقية.
وقال مايكل بيج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومان رايتس ووتش: "يمكن أن تواجه النساء السعوديات اللواتي يهربن من عائلاتهن عنفاً قاسياً من الأقارب، والحرمان من الحرية، وغير ذلك من الأذى الجسيم في حالة عودتهن ضد إرادتهن".
وأضاف "على السلطات التايلاندية وقف أي ترحيل على الفور، وإما السماح لها بمواصلة سفرها إلى أستراليا أو السماح لها بالبقاء في تايلاند لطلب الحماية كلاجئة".

د ب ا
الاثنين 7 يناير 2019


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan