وزيرة تونسية تقر بوجود "سوق" للإتجار بالقاصرات





تونس - كشفت وزير المرأة في تونس اليوم الخميس عن ممارسات واسعة النطاق للإتجار بالقاصرات في سوق أسبوعية.

وقالت الوزير نزيهة العبيدي إن سماسرة ينشطون في سوق أسبوعية بإحدى مدن الشمال الغربي تخصصوا في المتاجرة بالقاصرات لتشغيلهن كخادمات بالمنازل.


نزيهة العبيدي
نزيهة العبيدي
 
وأوضحت الوزيرة في تصريحها لوكالة الأنباء التونسية إنها "أجرت سابقا مكالمة هاتفية مع أحد السماسرة عبر الهاتف لمعرفة إن كان الأمر يتم بتلك البساطة للحصول على معينات منزلية من فئة الفتيات القاصرات، وتبين لها أن الظاهرة موجودة ولا غبار عليها".
وتابعت العبيدي "السماسرة يعرضون خدمات تلك الفتيات القاصرات بموافقة أهاليهم بمرتبات شهرية تتراوح بين 100 و500 دينار في الشهر". (الدولار يساوي 87ر2 دينار).
وينشط السماسرة في العادة لنقل الفتيات القاصرات من المناطق الريفية الفقيرة إلى المدن الكبرى للعمل كخادمات في المنازل لإعانة عائلاتهن. ويتعارض هذا مع قوانين حماية الطفل في تونس.
وأطلقت الوزارة في وقت سابق حملة على امتداد شهر بين حزيران/يونيو وتموز/يوليو لمكافحة تشغيل الفتيات القاصرات. لكن الظاهرة لا تزال متفشية بحسب الوزيرة.
وقالت العبيدي إنها أطلعت الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بأشخاص على بالمعلومات المرتبطة بالسماسرة.
وقبل أشهر اهتزت تونس على وقع فضيحة انتهاكات جنسية وجسدية ممنهجة ضد أطفال يدرسون ويقيمون بمدرسة قرآنية تتبع جمعية دينية.

د ب ا
الجمعة 2 غشت 2019