وزير خارجية ألمانيا يحذر من "كارثة إنسانية" في إدلب





برلين -حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس من وقوع كارثة إنسانية في محافظة إدلب، التي تعد المعقل الاخير للمعارضة المسلحة في سورية.

وأعلن ماس اليوم الاثنين في برلين أنه سيتطرق لهذه القضية خلال زيارته لتركيا يومي الأربعاء والخميس القادمين، وهي الزيارة الأولى له منذ توليه مهام منصبه، وقال: "سنفعل ما بوسعنا لمنع وقوع كارثة إنسانية في إدلب".


 
وأشار ماس، العضو في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إلى " وحشية نظام الأسد التي شهدناها في الماضي" وقال إنه وفي ضوء حقيقة أن قرابة ثلاثة ملايين إنسان تقطعت بهم السبل في إدلب فإننا نشهد "وضعا خطيرا جدا... جدا".
يشار إلى أن المنطقة المحيطة بإدلب، شمال غربي سورية، تعتبر آخر منطقة رئيسية لا تزال تخضع لسيطرة المعارضة السورية المسلحة التي تتألف بشكل خاص من مقاتلي هيئة تحرير الشام التي تتكون من عدة جماعات مسلحة من أبرزها "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقا).
وتعتزم روسيا وإيران اللتان تدعمان النظام السوري اجراء مشاورات يوم الجمعة المقبل مع تركيا الداعمة للمعارضة السورية، بشأن الأزمة.
ويتوقع مراقبون أن يتحدد مصير إدلب خلال لقاء الجمعة.

د ب ا
الاثنين 3 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan