وساطة عمانية وتحرك جزائري لاقناع السعودية بمبادرة ايران اليمنية



طهران - لندن - اعرب وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في اتصال هاتفي مع الوزير المسئول عن الشئون الخارجية العماني يوسف بن علوي، عن استعداد بلاده وفي اطار خطة سلام من 4 بنود، لتقديم أي مساعدة لوقف العمليات العسکرية وبدء الحوار بين جميع الاطراف اليمنية.

واستعرض ظريف في الاتصال الهاتفي مع بن علوي المستجدات في المنطقة والتعاون الثنائي، حسبما ذكرت وكالة الانباء الايرانية(إرنا) اليوم السبت.



کما أکد ظريف علي ضرورة ايصال المساعدات الانسانية والاغاثة الفورية سيما الادوية والمواد الغذائية للشعب اليمني.

كانت تقارير قد ترددت عن وساطة عمانية في الازمة اليمنية.

يشار الى ان ظريف كشف يوم الثلاثاء الماضي عن خطة سلام بشان اليمن من اربع نقاط تؤكد الخطة على حق الدولةاليمنية في تقرير مصيرها بدون تدخل خارجي ووقف لاطلاق النار وارسال مساعدات انسانية للمتضررين من العنف واطلاق حوار يمني يمني واقامة حكومة ذات قاعدة عريضة بمشاركة كل القوى اليمنية.

كانت السعودية قد اعلنت في السادس والعشرين من الشهر الماضي عن انطلاق عملية عاصفة الحزم بناء على طلب رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي للقضاء على "الانقلاب" بقيادة الحوثيين الذين سيطروا من خلاله على معظم مفاصل الدولة بالقوة المسلحة.

وتشارك في العملية السودان و مصر والاردن والمغرب اضافة إلى الدول الخليجية قطر والامارات والكويت والبحرين عدا سلطنة عمان.
وعلى الصعيد ذاته كشفت مصادر عن تحرك الدبلوماسية الجزائرية لإقناع السعودية بضرورة إعطاء فرصة لاختبار المبادرة التي أعلن عنها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لوقف المعارك في اليمن.

 
ونقلت صحيفة"العرب"اللندنية على موقعها الالكتروني اليوم السبت عن المصادر،التي لم يتم تسميتها، قولها إن الجزائر نقلت رسائل إيرانية إلى الرياض عن استعداد الحوثيين لوقف المعارك في عدن والانسحاب من صنعاء والعودة إلى معاقلهم في صعدة مقابل وقف التحالف العربي غاراته اليومية في اليمن على الميليشيا المرتبطة بإيران.

ولم تكشف المصادر عن الرد السعودي على الرسائل الإيرانية،.

يشار إلى ان ظريف كشف يوم الثلاثاء الماضي عن خطة سلام بشان اليمن من اربع نقاط تؤكد الخطة على حق الدولةاليمنية في تقرير مصيرها بدون تدخل خارجي ووقف لاطلاق النار وارسال مساعدات انسانية للمتضررين من العنف واطلاق حوار يمني يمني وتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة بمشاركة كل القوى اليمنية.

كانت السعودية قد اعلنت في السادس والعشرين من الشهر الماضي عن انطلاق عملية عاصفة الحزم بناء على طلب رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي للقضاء على "الانقلاب" بقيادة الحوثيين الذين سيطروا من خلاله على معظم مفاصل الدولة بالقوة المسلحة.

وتشارك في العملية السودان و مصر والاردن والمغرب اضافة إلى الدول الخليجية قطر والامارات والكويت والبحرين عدا سلطنة عمان.

د ب ا
السبت 18 أبريل 2015