وقفة احتجاجية بالمغرب تضامنا مع صحفي متهم بالتحرش الجنسي



الرباط - دعت "لجنة الحقيقة والعدالة" المغربية اليوم الجمعة، الصحفيين والنشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان للتضامن مع توفيق بوعشرين الصحفي المغربي البارز الذي يواجه اتهامات بالاعتداء الجنسي.

وتأتي هذه الدعوة بالتزامن مع موعد النطق بالحكم في قضية بوعشرين في محكمة الاستئناف في الدار البيضاء.


توفيق بو عشرين
توفيق بو عشرين
وقد فاجأ توفيق بوعشرين المدير السابق ليومية أخبار اليوم، قبل قليل من يومه الجمعة، الحاضرين لأشغال محاكمته التي تجرى فصولها بالقاعة رقم 8 باستئنافية البيضاء، حينما دافع بقوة على الشخص الظاهر بالفيديوهات الجنسية، حيث أكد أن العلاقة الجنسية بين هذا الشخص ومن كُن معه، كانت رضائية ولا يمكن اعتبارها “اتجارا بالبشر”.
وأكد مصدر مطلع لـ “شوف تيفي” أن توفيق بوعشرين، نفى خلال كلمته الأخيرة قبل النطق بالحكم الابتدائي، أن يكون بطل الفيديوهات الجنسية، مشيرا إلى أنه ليس الظاهر بالفيديوهات، مشددا في الوقت نفسه على أن العلاقة بين الظاهرات به وهذا الشخص كانت “رضائية”.
وأشار ذات المصدر إلى أن الهيئة القضائية المكلفة بالبث في ملف توفيق بوعشرين، ما تزال إلى حدود كتابة هذه الأسطر تستمع إلى “المتهم”، مؤكدا أن القاضي بوشعيب فريح من المنتظر أن يحسم خلال الساعات القليلة المقبلة، ويعلن عن الحكم الابتدائي.
وكانت السلطات المغربية قد القت القبض على الصحفي بوعشرين قبل ما يقارب 10 أشهر، ومن المقرر أن يصدر اليوم الحكم في قضيته.
وأدانت اللجنة في بلاغ حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه، " لجوء السلطة القضائية الى تصفية الحسابات السياسية مع أصحاب الآراء المختلفة عن رأي السلطة"، رافضة "قمع الصحفيين وحرية الصحافة في البلاد".
واعتقلت الشرطة بوعشرين، هو مالك ومدير جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24 الإخباري، من داخل مقر الصحيفة بالدار البيضاء، في 28 شباط/فبراير.
ووجهت النيابة إلى بوعشرين عدة اتهامات، من بينها" استغلال المحتاجين، وإساءة استخدام السلطة لأغراض جنسية".
وقدمت الاتهامات بناء على شكاوى رفعها ضده زملاؤه. كما قدمت ضده اتهامات بارتكاب جرائم تحرش واعتداء جنسي بحق موظفات وصحفيات عملن معه في فترة سابقة.
ويعتقد العديد من الصحفيين والحقوقيين بأن الاتهامات التي وجهت له ملفقة بسبب انتقاداته الحادة والجريئة لسياسيين بارزين.
ومثل بوعشرين أمام محكمة الجنايات في الدار البيضاء في 8 آذار/مارس بعد اعتقاله ووضعه قيد الاحتجاز في 28 شباط/فبراير.

شوف ني في - د ب ا
الجمعة 9 نونبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan