أسبوع ثقافي من أجل سوريا بالاتحاد الأوروبي



بروكسل - ينطلق معرض "سوريا: الفضاء الثالث" في مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل، بدعم من المجلس الثقافي البريطاني، في الأول من يونيو وحتى الخامس منه.


ويأتي هذا المعرض في إطار أسبوع من النقاشات والعروض التي تهدف للتعريف بأهميّة الفن والثقافة في دعم عمليّة الصمود والمصالحة.

وتتنوّع الأعمال المعروضة بين أفلامٍ وثائقيّة صوّرتها نساء سوريات اضطررن للنزوح من منازلهنّ، وصور فوتوغرافيّة التقطها ناشطون خاطروا بحياتهم من أجل اطلاع العالم على تفاصيل الحياة اليوميّة للمواطن السوري، وأنواع أخرى من الفنون.

وينظم المجلس الثقافي البريطاني عرضا ونقاشا لفيلم وثائقي بعنوان "ملكات سوريا" لياسمين فضّة التي وثّقت الجهود الاستثنائية التي قامت بها مجموعة من اللاجئات السوريات في إنتاج نسختهم المسرحيّة لواحدة من أقدم المسرحيّات "نساء طروادة".

وتتخلل فعاليات الأسبوع ندوة تحت عنوان "الثقافة والنزاع: قوة الثقافة في الصمود والمصالحة" يدلي فيها ناشطون في المجتمع المدني وفنانون سوريون بآرائهم حول الموضوع.

ويتضمن المعرض 30 عملا فنيا، ومن بينها مشروع فيديو جرافيكي تحت عنوان "بلا سما" لكل من محمد عمران وبيسان الشيخ للتعبير عما يحصل في سوريا، حيث اختارا الفن كوسيلة للتعبير عن حزنهم على ما يحدث في بلادهم من دمار ومسح لقرى ومدن كاملة من الذاكرة.javascript:void(0)

وحتى الحياكة لها نصيبها في المعرض، ومنها قصّة الوشاح الذي يستمرّ محمد خيّاط في تطريزه محاكياً ومستعيداً ذكريات حياكة أمه لملابسه، فينتقل بين اللاجئين السوريين الذين يقدمون قطعة ملابس يملكونها، يضيفها محمد إلى وشاحه، ويكسو بها اللاجئ ويلتقط له/لها صورة.

وستتيح أنشطة هذا الأسبوع الثقافي الفرصة للجمهور الأوروبي للتعرّف على جهود وأعمال الفنانين السوريين وقدرتهم على خلق الحياة والفن في ظل مشاعر الحنين إلى وطنهم الأم في الاغتراب، ومشاعر الحزن على ما يرونه من دمار جرف الماضي وقد يطيح بالمستقبل.

وتكشف الفعاليات عن مواهب قام بها هواة ومحترفون لشق بصيص أمل وواحة حريّة في جدار الحرب السوريّة.

سكاي نيوز - وكالات
الثلاثاء 2 يونيو 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan