أيسلندا : جودنى يوهانسون يفوز بفترة رئاسية ثانية






ريكيافيك - فاز الرئيس الحالي لأيسلندا جودنى يوهانسون بفترة رئاسية ثانية مدتها أربع سنوات، وذلك بحصوله على أكثر من 90% من الأصوات في الانتخابات التي جرت أمس السبت.

وأظهرت النتائج اليوم الأحد أن يوهانسون حصل على 2ر92% من أصوات الناخبين، في حين حصل منافسه الوحيد جودموندور فرانكلين جونسون، على أقل من 8% من الأصوات .


وجاءت نتائج الانتخابات متوافقة مع استطلاعات الرأي التي أشارت إلى أنه سيتم إعادة انتخاب يوهانسون بفارق كبير من الأصوات.
ووصلت نسبة الإقبال على التصويت إلى 67% تقريبا، وكان يحق لنحو 252 ألف ناخب الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.
وفي تصريحات لهيئة الإذاعة الأيسلندية (أر.يو.في) عقب نتائج أولية تظهر فوزه، تطرق يوهانسون إلى نماذج القيادة.
وقال يوهانسون إنه على الرغم من أنه ليس من مشجعي نادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، فإنه يرغب في أن يكون قائدا مثل الألماني يورجن كلوب مدرب الفريق.
وأضاف يوهانسون أن كلوب أظهر نموذجا عظيما للقيادة من خلال قيادة فريقه لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي.
وتابع الرئيس الأيسلندي قائلا: "لقد تحلى بروح المسؤولية ولكنه أظهر تواضعا أيضا.... لقد كان منافسا ولكنه مهذب أيضا.... لقد كان حازما لكنه متواضع أيضا.... هذه هي الصفات التي يجب أن يتحلى بها القادة الجيدون وهذا هو نوع الرئيس الذي أريد أن أكونه خلال السنوات الأربع المقبلة".
وشدد يوهانسون على أنه لا يقارن الرياضة بالسياسة أو الرئاسة.
وأوضح يوهانسون أنه كان متفائلاً وكان لديه احترام كبير لفرصة الترشح للمنصب مرة أخرى، قائلا إن أفضل القادة لم يكونوا أبدا أولئك الذين يأتون للبحث عن الشجار أو أولئك الذين يبحثون عن تسليط الأضواء عليهم.
وفي حين أن الرئيس يلعب دورا شرفيا إلى حد كبير، فإنه يؤثر بالفعل على تشكيل الحكومة في الدولة الواقعة بشمال المحيط الأطلسي.

د ب ا
الاحد 28 يونيو 2020