افتتاح معرض أبوظبي للكتاب في يوبيله الفضي



أبوظبي - برعاية وحضور رسمي رفيع المستوى، ومشاركة نحو1200 ناشر من مختلف أنحاء العالم، افتُتحت اليوم في العاصمة الإماراتية أبوظبي فعاليات الدورة الخامسة والعشرون من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة للفترة من السابع ولغاية الثالث عشر من أيار/مايو الحالي


ويُقام المعرض على مساحة تتجاوز 13ألف م2، بزيادة بنسبة عشرين بالمائة عن العام الماضي، وتشارك بالمعرض 1181دار نشر من 63دولة، وبلغ عدد الناشرين الجدد 130ناشراً، ويُعرض في المعرض نحو نصف مليون عنوان بـ33 لغة حية، كما يشهد المعرض مشاركة عارضين لأول مرة من كل من كرواتيا ونيوزلندا وبولندا وكولومبيا وجورجيا

ويحتفي المعرض هذا العام بشخصية المعرض المحورية الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الاتحاد، ويستمر في تقديم منحة (أضواء على حقوق النشر) بإرساء مفهوم تجارة الحقوق، حيث تم منح ما يزيد عن 800منحة للناشرين على مدار الأعوام السابقة

ويتضمن المعرض برنامجاً ثقافياً هو الأضخم من بين معارض الكتب العربية ويشارك به أكثر من 600مثقف من أنحاء العالم يطرحون مواضيع متنوعة تتعلق بالمشهد الثقافي العربي والعالمي، كذلك يُقام على هامش المعرض برنامج مهني يركز على تمكين الناشرين من خلال سلسلة من الورشات المتخصصة

ويعتبر المعرض واحداً من أهم وأكبر معرض الكتب العربية، وبات خلال السنوات الأخيرة ـ وفق سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ـ نقطة التقاء هامة لمحترفي صناعة الكتاب من مؤلفين وناشرين وموزعين ومترجمين وطابعين، وفي نفس الوقت هو الوجهة التي يسعى إليها عشاق الكلمة والأدب، لا سيما أن المعرض يدعم حقوق النشر والمؤلف ويهتم بالأحدث في عالم الكتاب

ويعتبر معرض أبوظبي الدولي للكتاب الأسرع نمواً على الصعيد الدولي، ويحاول القائمون عليه تجاوز المفهوم الكلاسيكي لمعارض الكتب التي تركز على الجانب التجاري المباشرة، وترسيخ المفهوم الواسع للثقافة، من خلال ثلاثة برامج أساسية، ثقافي ومهني وتعليمي، والعديد من المبادرات الرائدة، وعشرات المحاضرات والندوات وحلقات النقاش ومراسم توقيع الكتب والندوات المهنية والتجارية المتخصصة بصناعة النشر

وكما هي عادة المعرض كل سنة على تسليط الضوء على ثقافة أحد البلدان، قررت إدارة المعرض الاحتفاء آيسلندا كضيف شرف في المعرض عبر أنشطة ثقافية متنوّعة وبرنامج من المحاضرات واللقاءات التي يشارك فيها أبرز الكتاب والمثقفين الآيسلنديين تسلّط الضوء على المشهد الثقافي الحيوي فيها

ويعتبر معرض أبوظبي للكتاب واحداً من أهم المعارض العربية التي تهتم بشكل دقيق بصون حقوق الملكية الفكرية وحمايتها، ويشكّل ملاذاً آمناً للناشرين ومنصة لتوقيع اتفاقيات الترجمة بين الناشرين العرب والأجانب، ويقدّم عوناً مالياً لاتفاقيات الترجمة التي تُبرم في المعرض ضمن هذه المبادرة

وعلى هامش المعرض ينظّم مشروع (كلمة) التابع للهيئة أيضاً (مؤتمر أبوظبي الدولي للترجمة) في دورته الرابعة، كما سيتم توزيع (جائزة الشيخ زايد للكتاب) التي تعتبر أكبر جائزة سنوية في العالم تُمنح لمؤلف

آكي
الخميس 7 ماي 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan