الأمين العام للناتو: من حق تركيا مقاضاة المسئولين عن الانقلاب



اسطنبول ذكر ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الجمعة أن من حق تركيا مقاضاة هؤلاء المسئولين عن الانقلاب الفاشل الذي تعرضت له في وقت سابق هذا العام، ولكنه أكد أن ذلك لابد أن يتم في إطار القانون.

وجاءت تصريحات ستولتنبرج بعد تعرضه لضغوط من نائب برلماني هولندي بشأن اعتقال برلمانيين وصحفيين في تركيا عضو الناتو


 .

وتم اعتقال 10 أعضاء في البرلمان التركي من "حزب الشعوب الديمقراطي" الموالي للأكراد بتهمة نشر دعاية إرهابية، ويقبع أكثر من 120 صحفيا خلف القضبان ويواجهون عدة تهم.

وفي كلمة خلال قمة لأعضاء برلمانات دول الناتو في اسطنبول، قال البرلماني هان تن برويك المنتمي للحزب الهولندي الليبرالي: "عدد الصحفيين القابعين في السجون هنا يزيد عنه في الصين" . وأضاف أنه "يتم غلق صحف بشكل يومي تقريبا".

وأعرب تن برويك عن تضامنه مع تركيا في أعقاب محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/يوليو الماضي وأثارت إجراءات تطهير واسعة النطاق في المؤسسات الحكومية والإعلام، ولكنه قال إنه لا يمكن أن يتجاهل الحلف انتهاكات حرية التعبير رغم اعتقاده أنه "قادر على الدفاع عن حرية العالم".

وقال إن "الديمقراطية تحتاج بعض العزيمة وعمودا فقريا . لابد أن تقف ثابتا من أجل القيم المشتركة لنا جميعا".

ولكن ستولتنبرج قال إن تركيا لها حق مقاضاة هؤلاء المسؤولين عن الانقلاب، ولكن فقط في إطار القانون.

وأضاف الأمين العام لحلف الأطلسي: "إنني شخصيا أعطي أهمية كبيرة للقيم الجوهرية للناتو -الديمقراطية وسيادة القانون والحرية الشخصية".

وفي الوقت ذاته، وصل وفد من حزب الاشتراكيين الأوروبيين إلى تركيا في محاولة للقاء صلاح الدين دميرطاش القيادي بحزب الشعوب الديمقراطي وأحد النواب المحتجزين، ولكن الشرطة منعتهم من دخول السجن لمقابلته.

وانتقد حزب الاشتراكيين الأوروبيين اعتقال تركيا لأعضاء من حزب الشعوب الديمقراطي، وأشار إلى أن الحزب، مثل غيره من الأحزاب الشرعية في تركيا، أدان محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأقيل العشرات من رؤساء البلدات الذين ينتمون لحزب الشعوب الديمقراطي من مناصبهم في الشهور الأخيرة وتم اعتقال بعضهم. وينفي حزب الشعوب الديمقراطي أي صلة له بحزب العمال الكردستاني المحظور.

وانهارت الهدنة بين تركيا وحزب العمال الكردستاني عام 2015 بعد تعثر مفاوضات السلام بين الجانبين مما أدى إلى تجدد أعمال العنف. وتقول حكومة اردوغان إنها لن تستأنف المفاوضات مع حزب العمال الكردستاني.

وأدى الصراع مع حزب العمال الكردستاني إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص خلال قرابة ثلاثين عاما.

د ب ا
الثلاثاء 22 نونبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

أسماء في الأخبار | وثائق وملفات