"الأهلي" يتعادل سلبيا مع "حوريا" بدوري أبطال أفريقيا



كوناكري - فرض التعادل السلبي نفسه على لقاء الأهلي المصري مع مضيفه حوريا كوناكري الغيني في ذهاب دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم اليوم الجمعة.


بتلك النتيجة، تأجل حسم التأهل للدور قبل النهائي إلى لقاء العودة الذي سيقام بين الفريقين بمصر يوم 22 أيلول/سبتمبر الحالي.

ويتعين على الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، الفوز بأي نتيجة في مباراة العودة حتى يتجنب خطر الخروج المبكر من المسابقة التي يحلم باستعادة لقبها الغائب عنه منذ عام 2013.

في المقابل، أصبح يكفي حوريا كوناكري التعادل الإيجابي بأي نتيجة حتى يواصل مغامرته في المسابقة القارية.

وعجز كلا الفريقين عن هز الشباك على مدار شوطي المباراة، حيث بدا واضحا تأثر لاعبيهما بسوء حالة أرض الملعب التي تأثرت بشدة بالأمطار التي هطلت بغزارة أمس الخميس.

بدأت المباراة باستحواذ متبادل على الكرة، فيما شهدت الدقيقة السادسة الفرصة الأولى في اللقاء لمصلحة الأهلي، حيث تابع المالي ساليف كوليبالي ركلة ركنية نفذه علي معلول من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس ولكن الكرة علت العارضة بقليل.

انحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل سيطرة متبادلة بلا فاعلية على المرميين، قبل أن تشهد الدقيقة 29 ضربة رأس من وليد أزارو من متابعة لركلة حرة نفذها علي معلول، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن.

وكاد الأهلي أن يفتتح التسجيل عن طريق النيران الصديقة، بعدما حاول دفاع حوريا كوناكري إبعاد عرضية من معلول في الدقيقة 31، لكن الكرة خرجت إلى ركلة ركنية، بعدما ابتعدت عن القائم الأيسر بقليل.

أضاع هشام محمد فرصة افتتاح التسجيل للأهلي في الدقيقة 35، بعدما تابع كرة مرتدة بطريقة خاطئة من دفاع الفريق الغيني، ليسدد مباشرة من خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر.

أجرى حوريا تبديله الأول في الدقيقة 35، حيث جاء اضطراريا بنزول جودفريد أسانتي، بدلا من جين نويل لينجاني المصاب.

ومرر معلول كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى أزارو، الذي سدد وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكن جيرمان بيرثي، حارس مرمى حوريا، أبعد الكرة بصعوبة في الدقيقة 37، ليرد أصحاب الأرض بهجمة سريعة انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عن طريق سيبي بافور كيي، ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي بثبات.

واصل معلول إرسال عرضياته الساحرة من الناحية اليسرى، حيث أرسل كرة إلى إسلام محارب في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع للشوط الأول، لكنه سدد ضربة رأس غير متقنة لتمر الكرة إلى خارج الملعب، وينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

بدأ الشوط الثاني بنشاط من جانب حوريا، ولكن بلا فاعلية على مرمى الأهلي، الذي أجرى تبديلا اضطراريا في الدقيقة 58 بنزول محمد نجيب بدلا من سعد سمير المصاب.

وطالب لاعبو حوريا بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 59، إثر سقوط بولاجي سيمون ساكين داخل منطقة جزاء الأهلي عقب كرة مشتركة مع حسام عاشور، لكن حكم المباراة التونسي يوسف السرايري أشار باستمرار اللعب.

دفع الأهلي بتبديله الثاني في الدقيقة 60 بنزول صلاح محسن بدلا من ناصر ماهر.

كثف حوريا من هجماته بمرور الوقت، وأضاع داوودا كامارا فرصة مؤكدة في الدقيقة 62، بعدما وجد نفسه منفردا بالمرمى، ولكنه وضع الكرة بغرابة شديدة بجوار القائم الأيسر.

وعلى عكس سير اللعب، كاد أزارو أن يمنح الأهلي التقدم في الدقيقة 65، حينما تلقى تمريرة أمامية، ليهيء الكرة لنفسه، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

أجرى حوريا تبديله الثاني في الدقيقة 70 بنزول سيكويه كامارا بدلا من بولادجي ساكين، فيما سدد أسانتي ضربة رأس من متابعة لركلة ركنية في الدقيقة 72 مرت إلى خارج الملعب.

دفع الأهلي بتبديله الثالث في الدقيقة 75 بنزول أيمن أشرف بدلا من وليد سليمان المصاب.

أضاع صلاح محسن فرصة مؤكدة للأهلي في الدقيقة 77، بعدما تلقى تمريرة بينية انفرد على إثرها بالمرمى، لكنه سدد برعونة ليبعد الحارس الغيني الكرة إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء .

واصل صلاح محسن تحركاته المزعجة لدفاع حوريا، حيث أضاع فرصتين في الدقيقتين 85 و90، أطلق بعدهما حكم المباراة صافرة النهاية معلنا تعادل الفريقين بدون أهداف.

د ب ا
الجمعة 14 سبتمبر 2018


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ذاكرة السياسة | عاربة ومستعربة | حديث الساعة | ثقافة | فنون | عيون المقالات | حوارات | مجتمع | رياضة | علوم وتقنيات | إعلام | تحقيقات | منوعات | سياحة | أقمار ونجوم | أروقة التراث