الاسكندرية تشهد اول مؤتمرات العام الفكرية لصياغة استراتيجية لمواجهة التطرف



الاسكندرية - الهدهد - شهدت مكتبة الاسكندية حشدا من المثقفين والمفكرين العرب يتجاوز المئتين من مختلف الاقطار العربية وذلك في افتتاح مؤتمر " نحو ااستراتيجية عربية شاملة لمواجهة التطرف "وقد حضر الجلسة الافتتتاحية التي اقيمت تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاعة الوسطى بالمكتبة امين عام الجامعة العربية نبيل العربي وغير الكلمات التقليدية التي توصف المشكلة قدم الدكتور اسماعيل سراج الدين مقاربة علمية للموضوع شدت الانتباه لاحتوائها على خرائط وارقام نادرا ما تم التطرق اليها
ويشارك في المؤتمر مثقفون بارزون بينهم اكاديميون ومساهمون في الحراك المدني منهم عمرو الشوبكى ، والحبيب على الجفرى، والدكتور خالد حمد المالك، والدكتور زبير العروس، والدكتورة سلوى الدغيلى، والدكتور محيى الدين اللاذقانى وغيرهم.


اما وزير الخارجية المصري فقد القيت كلمته بالنيابة والتي اكد فيها  على أن التنظيمات الإرهابية تشكل شبكة واحدة من المصالح تعمل على مساندة بعضها؛ رغم ما يبدو من أفكار مختلفة سعيا إلي تحقيق مأرب سياسية داخلية وخارجية. 

وأشار شكري في كلمته التي ألقتها نيابة عنه السفيرة عائشة الزهراء عتمان وكيل أول وزارة الخارجية، إلى أن سياسات التركيز على تنظيم محدد بغض الطرف عن الآخر سيأتي بنتائج عكسية.

وشدد على ضرورة العمل على اجتثاث جذور الظاهرة سواء كانت اجتماعية أو نفسية بما يعكس قضايا الهوية الممتدة عبر الأجيال، معربًا عن ثقته في قدرة المفكرين العرب على تحليل ظاهرة العرب بما ينشر قيم التسامح والتعددية والمواطنة بتزويد الأجيال الجديدة برصيد فكري وثقافي لتحقيق التواصل الممتد بين الفكر والسياسة لبلورة استراتيجية عربية جامعة كصحوة تنويرية جديدة تنتشر بين شرائح الوطن العربي جميعا.
 
اما نبيل العربي فقد أوضح  أن مجلس جامعة الدول العربية يدرس حاليا التحديات، التي تواجه الأمن القومي العربي، واتخذ قرار بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة والتصدي لجميع التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم داعش، مع التأكيد على التزام الدول العربية باتخاذ التدابير لرد الاعتداء، وضرورة بلورة إجراءات عربية قابلة للتنفيذ للتصدي للإرهاب ومخاطر الأمن العربي.

وأشار "العربي" إلى أن مواجهة التطرف والإرهاب يتطلب إستراتيجية كاملة، وصياغة مشروع شامل يتضمن الجانب الفكري والسياسي والاجتماعي والتعليمي والخطاب الديني، ليكون دافعا إلى تقدم الأمة وإعادة الاعتبار لمكارم الأخلاق.

وأوضح أن بعض الدول العربية تواجه تحديات في هذا الشأن ولابد من مواجهة الأمر وضرورة إعادة النظر في المنظومة الفكرية العربية بأسرها ووضع المقررات، التي تكفل تحرير هذه المنظومة من التطرف والتخلف الفكري والثقافي وإحياء منظومة فكرية جديدة، مؤكدا على دور المفكرين والمثقفين في هذا الشأن، واصفا الخطاب، الديني المتزمت بأنه وصمة في جبين العرب والمسلمين، مشيرا إلى أن حرية الفكر والإبداع تتطلب إرساء قيم الحكم الرشيد، مؤكدا أن نتائج المؤتمر ستكون في صميم أعمال جامعة الدول العربية للقضاء علي مشروع التطرف وبناء مشروع عربي جديد لإقامة دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والحقوق.

وسوف يشهد المؤتمر جلسات عامة وأخرى متوازية تناقش قضايا متعددة بصدد مواجهة التطرف، وبناء الفكر الإسلامى، وقضايا المرأة، وحرية الرأى، والأمن القومى، والمسيحين العرب فضلا عن الإعلام والتعليم.


بالإضافة إلى جلسة حوارية "نحو مواجهة فكرية للتطرف" كانت الاولى بعد الافتتاح وادارها سمير عمر "مصر" والمتحدثون، د. سلوى الدغيلى "ليبية"، خالد حمد المالك "السعودية"، د. مصطفى الفقى "مصر"، زهير القصيباتى "لبنان"، وسام باسندوة "اليمن".

وتتضمن جلسات اليوم الثانى جلسة بعنوان"إعادة بناء الفكر الإسلامى المعاصر"، إدارة: د. إبراهيم السورى "السودان"، والمتحدثون: د. على جمعه "مصر" د. سعود السرحان "السعودية"، الحبيب على الجفرى "اليمن"، عبد اللطيف عبيد "تونس"،
كما يتضمن المؤتمر عدد من الجلسات متوازية.

1- الإعلام فى مواجهة التطرف: إدارة ندرة قعلول (تونس)
2- المرأة فى مواجهة التطرف: إدارة آمال المعلمى (السعودية)
3- التعليم فى مواجهة التطرف: إدارة حميد شهاب (العراق)
4- الثقافة فى مواجهة التطرف: إدارة د. صلاح فضل (مصر)
5- نقد خطاب التطرف: إدارة: الزبير عروس (الجزائر)
6- المسيحون العرب فى مواجهة التطرف: إدارة إلياس الحلبى (لبنان)
7- الأمن القومى العربى فى مواجهة التطرف: إدارة لواء دكتور محمد مجاهد الزيات (مصر)
وجلسة القوى السياسية العربية فى مواجهة التطرف: إدارة: منى فياض (لبنان)
اما الجلسة الختامية فخصصت للقوى السياسية العربية ودورها في مواجهة التطرف ويتحدث فيها كل من
 د. عمرو الشوبكى (مصر) د. حيدر إبراهيم (السودان) د. جهاد الحوازين (فلسطين) د. محيى الدين اللاذقانى (سوريا) د. عبد الخالق عبد الله (الإمارات)،
ويختتم المؤتمر فى اليوم الأخير بعرض تقارير الجلسات المتوازية.
"المواجهة الفكرية للتطرف والإرهاب" فى مكتبة الإسكندرية بحضور ما يزيد على مائتى مثقف عربى، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبحضور الدكتور نبيل العربى أمين عام جامعة الدول العربية و اللواء طارق مهدى محافظ الإسكندرية والدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية ومستشار رئيس الوزراء، والفنان إيمان البحر درويش والمناضل السياسى جورج إسحاق والكاتبة أمينة شفيق ومحمود العلايلى القيادى بحزب المصريين الأحرار والشيخ ناجح إبراهيم وقيادات حزبية وسياسية ودينية. حيث يقام المؤتمر بالتنسيق بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الخارجية، تنفيذًا لتكليف الرئيس السابق المستشار عدلى منصور بعقد مؤتمر يضم المثقفين العرب لوضع إستراتيجية شاملة لمواجهة الإرهاب. ومن المقرر أن يشهد المؤتمر مساهمات من مثقفين عرب بارزين فى مقدمتهم الدكتور مصطفى الفقى والدكتور على جمعة والدكتور عمرو الشوبكى من مصر، والحبيب على الجفرى، والدكتور خالد حمد المالك، والدكتور زبير العروس، والدكتورة سلوى الدغيلى، والدكتور محيى الدين اللاذقانى وغيرهم. وسوف يشهد المؤتمر جلسات عامة وأخرى متوازية تناقش قضايا متعددة بصدد مواجهة التطرف، وبناء الفكر الإسلامى، وقضايا المرأة، وحرية الرأى، والأمن القومى، والمسيحيين العرب فضلا عن الإعلام والتعليم.

[http://www.youm7.com/story/2015/1/3/%D8%A8%D8%AF%D8%A1-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7/2013097#.VKhQCKbhwmc]url:http://www.youm7.com/story/2015/1/3/%D8%A8%D8%AF%D8%A1-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7/2013097#.VKhQCKbhwmc
"المواجهة الفكرية للتطرف والإرهاب" فى مكتبة الإسكندرية بحضور ما يزيد على مائتى مثقف عربى، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبحضور الدكتور نبيل العربى أمين عام جامعة الدول العربية و اللواء طارق مهدى محافظ الإسكندرية والدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية ومستشار رئيس الوزراء، والفنان إيمان البحر درويش والمناضل السياسى جورج إسحاق والكاتبة أمينة شفيق ومحمود العلايلى القيادى بحزب المصريين الأحرار والشيخ ناجح إبراهيم وقيادات حزبية وسياسية ودينية. حيث يقام المؤتمر بالتنسيق بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الخارجية، تنفيذًا لتكليف الرئيس السابق المستشار عدلى منصور بعقد مؤتمر يضم المثقفين العرب لوضع إستراتيجية شاملة لمواجهة الإرهاب. ومن المقرر أن يشهد المؤتمر مساهمات من مثقفين عرب بارزين فى مقدمتهم الدكتور مصطفى الفقى والدكتور على جمعة والدكتور عمرو الشوبكى من مصر، والحبيب على الجفرى، والدكتور خالد حمد المالك، والدكتور زبير العروس، والدكتورة سلوى الدغيلى، والدكتور محيى الدين اللاذقانى وغيرهم. وسوف يشهد المؤتمر جلسات عامة وأخرى متوازية تناقش قضايا متعددة بصدد مواجهة التطرف، وبناء الفكر الإسلامى، وقضايا المرأة، وحرية الرأى، والأمن القومى، والمسيحيين العرب فضلا عن الإعلام والتعليم.

[http://www.youm7.com/story/2015/1/3/%D8%A8%D8%AF%D8%A1-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7/2013097#.VKhQCKbhwmc]url:http://www.youm7.com/story/2015/1/3/%D8%A8%D8%AF%D8%A1-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D9%86%D8%AD%D9%88-%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D9%85%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A8%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7/2013097#.VKhQCKbhwmc

الاسكندرية - الهدهد
السبت 3 يناير 2015


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan