الامم المتحدة والجامعة العربية قلقتان من الهجوم على الناقلات





واشنطن - حمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران مسؤولية شن هجوم على ناقلتي نفط في خليج عُمان، قائلاً إن الولايات المتحدة "لا تستخف بالأمر".

وأشار ترامب إلى مقطع فيديو للبحرية الأمريكية يُزعم أنه يظهر سفينة إيرانية تزيل لغما غير منفجر من إحدى الناقلتين في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز".

وقال: "لقد فعلت إيران ذلك حتما وأنتم تعلمون أنهم فعلوها لأنكم رأيتم القارب"، مضيفًا أن اللغم الممغنط الذي تم إزالته كان "مكتوبا عليه إيران".

وأضاف أن هذا يظهر أن إيران لا تريد أن تترك وراءها دليلا.


 
وتعزز تصريحات ترامب اتهاما وجهه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الخميس إلى إيران بالوقوف وراء الهجوم.
وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، اتهمت إيران الولايات المتحدة بالقيام بلعبة تحميل مسؤولية خطيرة وقالت إن تصريحات بومبيو "سخيفة، لكنها أيضا مثيرة للقلق بشكل بالغ وخطيرة"، وفقا لوكالة أنباء "إرنا" الإيرانية الحكومية.
وردا على مزاعم بومبيو الذي اتهم ايران بالضلوع في الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن اتهام إيران في الحادث المريب والمؤسف للناقلتين، هو العمل الأسهل والأبسط بالنسبة لبومبيو وحكام أمريكا.
وتساءل موسوي عن أهداف ونوايا هذه الحوادث قائلا: "من الذي يستفيد منها؟!"
وفي مؤتمر صحفي مشترك في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، قال أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية إن إيران تمثل مشكلة في المنطقة، وتناول اقتراحات تقول إن الهجمات يمكن أن تقوم بها قوة أخرى من اجل توريط إيران.
وقال أبو الغيط: "لا أؤمن لدقيقة واحدة او ثانية أن دولة عربية تحاول عرقلة الممرات البحرية أو إطلاق النار على نفسها في قدمها".
ودعا جوتيريس إلى إجراء تحقيق مستقل في ما حدث، لكنه قال إن مجلس الأمن الدولي هو الوحيد الذي يملك سلطة إعطاء الضوء الأخضر لفتح مثل هذا التحقيق.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة إنه لم يشاهد الفيديو الذي نشرته الولايات المتحدة.
ولا تزال الملابسات الدقيقة وسبب الحادث غير واضحة.
قالت الشركة اليابانية المسؤولة عن تشغيل واحدة من الناقلتين اللتين تعرضتا لهجوم قرب مضيق هرمز إن أفراد الطاقم شاهدوا "جسما طائرا" قادما في اتجاههم قبل الانفجار.
وذكر يوتاكا كاتادا، رئيس شركة "كوكوكا" سانجيو المشغلة للناقلة "كوكوكا كاريجيس"، والتي كانت تقل 25 ألف طن من مادة الميثانول من السعودية إلى سنغافورة، إن الناقلة هوجمت مرتين، لكنه نفى أن يكون الهجوم باستخدام طوربيد.
وأضاف كاتادا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة طوكيو اليوم الجمعة، إن الناقلة تعرضت لتفجيرين، يفصل بينهما عدة ساعات، وأن افراد الطاقم رأوا الجسم الطائر قبل الانفجار الثاني.
ولم يقدم بومبيو دليلا ضمن تصريحه الذي أدلى به في واشنطن، ولم يتلق أي أسئلة من الصحفيين.
ورغم ذلك، كشفت القيادة المركزية الأمريكية عن مقطع فيديو قالت إنه يظهر طاقما من قارب دورية إيراني يزيل لغما لاصقا لم ينفجر من ناقلة النفط اليابانية.
وقال المتحدث باسم القياد المركزية، بيل أوربان، في بيان: "إنه بعد ساعات من الانفجار الأول، اقترب قارب دورية (تابع للحرس الثوري الإيراني) من (الناقلة) إم/تي كوكوكا كاريجيس، وتمت مراقبتهم والتسجيل لهم وهم يزيلون لغما لاصقا غير منفجر منها".
وفي تغريدة له عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تلقي بالاتهامات ضد طهران من دون أن تقدما دليلا واقعيا أو إفتراضيا .
وذكر أيضا أنه لأمر مريب أن يحدث الهجوم على الناقلة اليابانية خلال قيام رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بزيارة رفيعة المستوى إلى إيران.
وفي تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت اليوم الجمعة إنه يدعم وجهة النظر الأمريكية التي حملت إيران مسؤولية الهجمات.
وأعربت الحكومة الألمانية عن قلقها البالغ بشأن الهجمات وحذرت من الدخول في "دوامة من التصعيد"، بينما أحجم الاتحاد الأوروبي عن دعم الرأي القائل إن إيران هي المسؤولة عن تلك الهجمات.

د ب ا
الجمعة 14 يونيو 2019