الانتقالي الجنوبي جند ألف مسلح بسقطرى وأدخل أجانب دون تأشيرات






صنعاء - قال محافظ جزيرة سقطرى اليمنية رمزي محروس اليوم الإثنين، إن المجلس الانتقالي الجنوبي، جند أكثر من ألف مسلح وأدخل شخصيات أجنبية إلى المحافظة الاستراتيجية دون تأشيرات أو علم الحكومة الشرعية.


وأضاف محروس ، في رسالة إلى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) على نسخة منها، أنه " تم تعليق العمل بالإجراءات الاعتيادية في منافذ سقطرى، وخاصة في مطارها".
وأفاد محروس بوصول شخصيات من جنسيات أجنبية من دون أي تأشيرات أو ختم دخول، إضافة "إلى وصول سفينة تحمل معدات اتصال وأدوات أخرى، دون إذن من الحكومة الشرعية أو إجراءات رسمية من سلطات الميناء".
وأبلغ محروس الرئيس هادي بأن المجلس الانتقالي الجنوبي استمر في "الإدارة الذاتية" على سقطرى والاعتداء على مؤسسات الدولة ونهبها، ونهب معسكراتها وبيع السلاح وتهريبه إلى خارج الجزيرة.
وتابع" تم الاستمرار في نقل المسلحين من خارج المحافظة، وتجنيد ألف مسلح على الأقل قدموا من خارج المحافظة ، على طريقة المرتزقة، لمحاربة أبناء سقطرى".
وأشار إلى "إقامة مواقع عسكرية من قبل مليشيات المجلس الانتقالي وداعميها شرقي وغربي سقطرى، وفي الساحل الجنوبي والشمالي وفي حرم المطار الخاص بالجزيرة والاستمرار في تشييدها".
واتهم محروس المجلس الانتقالي بإطلاق النار على متظاهرين مطالبين بعودة الدولة إلى سقطرى.
وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد سيطر على جزيرة سقطرى في حزيران /يونيو الماضي بعد مواجهات مع القوات الحكومية.
وغادر محافظ سقطرى الجزيرة إلى السعودية مع عدد من المسؤولين بعد سيطرة المجلس الانتقالي عليها.

د ب ا
الاثنين 28 سبتمبر 2020