البرلمان الألماني يشدد قواعد عمل الاستخبارات الخارجية



برلين عقب نقاشات حادة استمرت عدة سنوات، وافق البرلمان الألماني، اليوم الجمعة، بأغلبية أصوات الائتلاف الحاكم على تشديد قواعد عمل وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية (بي إن دي).


 
ومن المقرر عبر قانون جديد للائتلاف الحاكم، المكون من التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، تحسين الرقابة البرلمانية على الأنشطة الاستخباراتية الألمانية.

وتأتي تلك الإجراءات عبر فضحية التجسس على دول صديقة تورطت فيها وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية مع وكالة الأمن القومي الأمريكية، إلا أن المعارضة الألمانية انتقدت تلك الخطط بشدة اليوم.

كما ينتقد نشطاء حماية البيانات الشخصية تقنين الخطط الجديدة لعمليات تجسس أثارت جدلا من قبل.

وتكشفت خلال الأعوام الماضية ممارسات مثيرة للجدل للاستخبارات الخارجية الألمانية، وذلك منذ الكشف عن تعاونها مع وكالة الأمن القومي الأمريكية (إن إس إيه) في عمليات تجسس.

واتهمت لجنة الرقابة على الأجهزة الاستخباراتية في البرلمان الألماني الاستخبارات الخارجية بالتجسس على عدد كبير من الأهداف في دول بالاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) وممثيليات دبلوماسية ورؤساء دول وحكومات بالمخالفة للقانون.

د ب ا
الجمعة 21 أكتوبر 2016


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan