التايلانديون يحيون المواقع السياحية المتضررة من كورونا خلال العطلة




بانكوك - شهدت الوجهات السياحية التايلاندية انتعاشا في أعداد الزائرين خلال عطلة نهاية أسبوع طويلة استمرت أربعة أيام.


 

وذكرت صحيفة "تاي بى بى أس" أن المواقع السياحية، مثل الشواطئ والحدائق المفتوحة والمقاهي، أكتظت بالزوار التايلانديين الذين سافروا داخليا في الغالب مع عائلاتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع.
وكانت الحكومة قد أعلنت أن يومي 27 و28 تموز/يوليو عطلة رسمية للتعويض عن عطلة رأس السنة التايلاندية الجديدة، والمعروفة أيضا باسم سونجكران، والتي تم إلغاؤها في نيسان/أبريل في ذروة تفشي وباء كورونا.
ولا تزال حدود تايلاند مغلقة أمام السائحين الأجانب على الرغم من عدم تسجيل أي إصابات محلية بالفيروس منذ شهرين تقريبا.
وأعطى عدم تسجيل حالات إصابة للتايلانديين الثقة في السفر محليا.
وقال تشايام برومسورن، مدير مكتب التخطيط وسياسات النقل والمرور، يوم الجمعة إنه من المتوقع أن يسافر نحو 9 ملايين تايلاندي في الفترة من 24 إلى 28 تموز/يوليو.
وقال لورون ساينجسانيت، رئيس مكتب السياسة المالية، أمس الأحد إن الحكومة أصدرت أيضا برنامج تحفيز سياحي لتشجيع السفر المحلي، والذي سجل 5ر4 مليون تايلاندي أسمائهم للاستفادة به.
ويشمل البرنامج قيام الحكومة بدفع ما يصل إلى 40% من تكاليف الإقامة الفندقية والسفر.
ولا يزال المسؤولون يشجعون على التباعد الاجتماعي وارتداء أقنعة الوجه (الكمامات)، على الرغم من تجاهل التدابير في بعض الأحيان في أماكن معينة مثل الحانات والنوادي الليلية.

د ب ا
الاثنين 27 يوليوز 2020