الترجمة في الوطن العربي بين الركود والتحديات



ابوظبي - شهدت حركة الترجمة في البلدان العربية ركودا كبيرا في السنوات الأخيرة، فبينما يترجم الغرب عشرات الآلاف من العناوين سنويا، تكتفي البلدان العربية مجتمعة بترجمة نحو 3000 كتاب فقط.


يجمع أهل الاختصاص على أن الترجمة هي فضاء حقيقي للتبادل الثقافي والتسامح وحوار الحضارات، وتلعب دورا كبيرا في بناء الجسور بين الشعوب لذلك تعالت الأصوات في الساحات الأدبية والثقافية العربية للمطالبة بتحقيق رؤية إستراتيجية عربية للنهوض بصناعتي النشر والترجمة، مؤكدين على ضرورة نقل الآداب العربية إلى اللغات الأجنبية لما تحمله من مضمون ثقافي وحضاري خاصة في ظل الوضع الراهن حيث ارتبطت صورة العرب والمسلمين وحضارتهم في الغرب بالتيارات الإسلامية المتشددة والإرهاب.

فما هو سبب ركود حركة الترجمة في الوطن العربي، وما هو دور الأوضاع التي تعيشها هذه الأوطان في تدنيها؟ ومن هم الفاعلون الحقيقيون الذين يمكنهم تغيير المعطيات؟ أهل الاختصاص يجيبون عن ذلك.

مشروع "كلمة" من المؤسسات التي تنشط في هذا المجال عربيا، حيث ينظم سنويا ملتقى للترجمة بمشاركة مترجمين عالمين وهذا بالتوازي مع معرض الكتاب في أبوظبي، يسعى من خلال ورشاته المختلفة لإنعاش مسيرة نقل الثقافات والعلوم والآداب من وإلى العربية وإعداد كوادر مدربة من المترجمين العرب في مجال الترجمة والارتقاء بجودة الترجمة في البلاد العربية وعلى وجه الخصوص في مجال الترجمة الأدبية وإلقاء الضوء على إشكالياتها، لتحقيق قفزة نوعية في سد النقص الذي تعانيه المكتبة العربية من الكتب المترجمة عن مختلف اللغات العالمية.

أحمد السقاف، مدير مشروع (كلمة) للترجمة يرى إن " التحولات المتتابعة والمتسارعة في وسائل التواصل بكافة أنواعها تقتضي أن يكون العرب مستعدين وقادرين على تطويع واستيعاب ظاهرة الحداثة بمعناها الواسع الكبير دون أن ينال ذلك من هويتهم الوطنية وخصوصياتهم الثقافية للمضي قدما في مسيرة التقدم والرقي غير آبهين بدعوات تحنيط الثقافة ونداءات الانحباس في قفص الذات، وهذا التواصل الحتمي يستوجب الاهتمام بالترجمة، فهي أداة التواصل بين البشر على اختلاف ألسنتهم ومصدر المعلومات عن الثقافات الأخرى، فمن خلالها نتعرف على إنجازات الثقافات المختلفة وتجارب المعاناة الفكرية النابضة والحية وأعمق جوانب الحضارة لدى الأمم الأخرى".

المركز القومي للترجمة بمصر هو الآخر يريد نفض الغبار عن واقع الترجمة في البلاد العربية حيث يقوم بترجمة أمهات الكتب وكتب معاصرة من 33 لغة أجنبية إلى اللغة العربية، ويعتبر نفسه جسر تقارب بين الثقافات الغربية والبلدان العربية، وتنال الكتب الأدبية حصة الأسد حيث يقول تامر مصطفى مدير المبيعات بأن "الترجمة من أهم الأشياء التي تثري الحياة الأدبية في العالم العربي فهي جسر للتواصل الثقافي بين الحضارات الغربية والبلاد العربية، يجب الإطلاع على ما وصل إليه الآخرون حتى نفعل ما فعلوا" يقول أحد مسؤوليه.

ولكن "للأسف نحن العرب لا نترجم عدد كاف من الكتب مقارنة بالدول الغربية، فالوطن العربي كله يترجم نحو 3000 كتاب في السنة فقط، وهذا لأسباب عدة أولها عدم وجود إرادة سياسية تجعل (الترجمة) من الأولويات في الحركة الأدبية، زد على ذلك نقص المترجمين بصفة عامة والمختصين على الخصوص، فغالبيتهم أساتذة جامعيون لهم ارتباطاتهم والترجمة تأخذ وقتا طويلا منهم".

دار الاختلاف الجزائرية تهتم بالترجمة منذ تأسيسها كجمعية ثقافية عام 1996، فجزء كبير من 100 عنوان الذي تنشره سنويا مترجم من وإلى اللغة العربية، وهذا "بحكم إيماننا بأن الترجمة مهمة جدا لتغيير حالة الوعي، والإطلاع على ثقافات أخرى بلغة البلد وتطوير اللغة العربية في حد ذاتها" تقول آسيا موساوي مديرة الدار.



فرانس24
الخميس 15 ماي 2014


           

تعليق جديد
Twitter

سياسة | ثقافةوفنون | عيون المقالات | مجتمع | تحقيقات | منوعات | أقمار ونجوم | أروقة التراث | Français | English | Spanish | Persan